نحو 60 شخصاً رهن الاعتقال … منذ بداية الحملة الأمنية الأخيرة ضد منشآت ومؤسسات رامي مخلوف

تتواصل الحملة الأمنية ضد منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد، حيث أكّدتْ مصادر مطّلعة وموثوقة بأن الأجهزة الأمنية السورية عمدت إلى تنفيذ مداهمات جديدة برفقة “الشرطة الروسية” خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة، اعتقلت على إثرها 19 من موظفي “جمعية البستان”، وتوزعت الاعتقالات الجديدة على النحو التالي: 8 في اللاذقية، 7 في دمشق و4 في حمص، كما تمت جميعها بذات التهمة وهي “الفساد”.

وبذلك، يرتفع إلى نحو 60 تعداد العاملين كـ مدراء وموظفين وتقنيين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري 2020، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس، وهم 40 من شركة سيرياتيل و19 من جمعية البستان.

ومن الجدير ذكره أن سعر صرف الدولار الأميركي أمام الليرة السورية شهد ارتفاعاً كبيراً منذ أول ظهور مصور لرامي مخلوف في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، حيث كان سعر صرف الدولار الواحد حينها نحو 1270 ليرة سورية، بينما الآن ومع آخر ظهور لمخلوف وصل سعر صرف الدولار إلى 1700 ليرة، يأتي ذلك في ظل تهاوي متواصل بالاقتصاد ضمن مناطق نفوذ الحكومة السورية مع اقتراب تطبيق قانون العقوبات “قيصر”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: