ناقلة ألبانية تخرقُ العقوبات الدولية وتنقل الغاز إلى مناطق الحكومة السورية

قال موقع فيوز الأمريكي ، أن ناقلة ألبانية انتهكت العقوبات الدولية المفروضة على الحكومة السورية بنقلها غازَ البترول المسال من ألبانيا إلى مناطق الحكومة السورية.

وقال التقرير الصحفي للموقع  إن ناقلة غاز مسالٍ (IMO 8800298) كانت تعملُ بين ألبانيا وسوريا لنقل الغاز المسال إلى ميناء بانياس في الحكومة بسوريا.

حيث رستْ الناقلة ميلودي في ميناء رومانو في دوريس (ألبانيا)، قبلَ وصولِها إلى بانياس (سوريا)، وفقاً لبياناتٍ تتبع السفن من MarineTraffic.

وكانت قد غادرتْ الناقلةُ ميناء رومانو في 16 تشرين الثاني، وبحلول 22 تشرين الثاني كانت تنتظر بالفعل في شبه جزيرة ديبكارباز في قبرص، وفي وقتٍ لاحقٍ من ذلك اليوم أوقفتْ “ميلودي” نظامَ التعرف الآلي (AIS) من أجل إخفاءِ الوجهة إلى سوريا.

ثم عاودت الناقلة الظهورَ بعد 12 يوماً في نفس الموقع في قبرص، ووفقاً لما أوردته MarineTraffic.
أكّدتْ TankerTrackers ، وهي منشأة لتتبّعِ الشحنات وتخزين النفط الخام، وجود ناقلة ميلودي في أحد أرصفة ميناء بانياس في 3 كانون الأول.

ووفقاً لوزارة الخزانة الأمريكية فقد طورت بعض الشبكات التي فرضت واشنطن عقوباتٍ عليها في عام 2015 أساليب متطوّرة لإخفاء أنشطتها البحرية وإخفاء ملكيتها الحقيقية، مما يشير إلى تصميمِها على التهرّب من العقوبات في الزوايا المظلمة لطرُقِ الشحن الخاصة بها.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: