ميركل تدعو بوروشينكو إلى القيام بـ”خطوة حاسمة” في تنفيذ “مينسك 2”

#فدنك_نيوز مركزالأخبار:

Secretary of State Age: 61 Current job: U.S. Senator, New York Previous posts:  Partner, Rose Law Firm, Little Rock, Ark., 1976-92; first lady of the U.S., 1993-2001 After being the first former first lady to serve as a U.S. Senator, Clinton is poised to become the first to serve in a Presidential Cabinet. Clinton was elected as a Senator of New York in 2000 after moving to the state the year before. In the Senate, she served on the Armed Services Committee and made a point of building cross-party coalitions on some issues. Although she and Obama questioned each other's abilities during a hard-fought Presidential primary, they have taken pains more recently to express confidence in one another. Taking a high-profile foreign-policy position means she's unlikely to have a hand in any health-care policies under Obama, perhaps exorcising the specter of her failure to reform health care early in her husband's Presidency. Before Clinton's nomination was announced, former President Bill Clinton agreed to disclose donors to his foundation and accepted limits on fundraising that could pose conflicts.

[highlight] ميركل تدعو بوروشينكو إلى القيام بـ”خطوة حاسمة” في تنفيذ “مينسك 2” [/highlight]

سافا علي …..

دعت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، خلال اتصال هاتفي إلى القيام بـ “خطوة حاسمة” في تنفيذ اتفاقيات مينسك حول تسوية الأوضاع في أوكرانيا.

وقالت أولريكيه ديمير، المتحدثة الرسمية باسم مجلس الوزراء الألماني، السبت 17 سبتمبر/أيلول، إن “المستشارة أعربت عن قناعتها بأن الأسابيع القادمة يجب أن تستخدم للقيام بالخطوة الحاسمة إلى الأمام”.

ونقلت ديمير عن المستشارة قولها إنه من الضروري أن يتحلى طرفا النزاع في دونباس بالإرادة السياسية اللازمة للتصالح.

وأشارت المتحدثة إلى أن ميركل بحثت مع بوروشينكو السبل المستقبلية لتنفيذ الاتفاقات ككل.

يذكر أن القوات الأوكرانية أطلقت عملية عسكرية في منطقة دونباس جنوب شرق أوكرانيا، في أبريل/نيسان 2014، بعدما رفض سكانها الاعتراف بالانقلاب في كييف.

وأودت الأعمال القتالية بين الجيش الأوكراني وقوات الدفاع الشعبي بأرواح الآلاف.

وفي محاولة لوضع حد للنزاع المسلح، قام قادة كل من روسيا وفرنسا وألمانيا وأوكرانيا، في 12 فبراير/شباط 2015، بالتوقيع على اتفاقات مينسك عقب مفاوضات ماراثونية في العاصمة البيلاروسية.

وتنص هذه الوثيقة على وقف إطلاق النار وسحب المعدات الثقيلة من خط التماس وإلزام كييف بإطلاق حوار مباشر مع جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين ذاتيا، لا سيما فيما يتعلق بإدخال تعديلات على الدستور الأوكراني، وخاصة حول اللامركزية.

المصدر: نوفوستي + وكالات

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: