موقع إيطالي: الأزمة الداخلية في سوريا يمكن أن تؤدي إلى إقالة الأسد وحان الوقت لـ  “ترامب”أن يغتنم لحظته

نشر موقع  إنسايدأوفر الإيطالي تقريرا تساءل فيه عن عواقب إقالة  بشار الأسد لرئيس حكومته السباق  عماد خميس في هذا الوقت الذي يعاني فيه من أزمة اقتصادية خانقة مع انهيار  الليرة السورية وقرب دخول قانون قيصر حيز التنفيذ.

وقال الموقع في تقريره ، إن “وسائل إعلام الحكومة السورية لم تقدم سبباً لقرار طرد خميس، لكن إقالته ستكون لها عواقب على الأسد المتعثر اساساً، مؤكدةً أنه إقالة خميس أتت في أسواء وقت”.

وبحسب  الحدث نقلا ً عن الموقع ، فإن الباحث تشارلز ليستر مدير برنامج مكافحة الإرهاب في معهد  الشرق الأوسط، يتوقع أن هذه الأزمة الداخلية – غير العادية – يمكن أن تؤدي إلى تغيير في القمة، لكن موسكو ستحتاج إلى إقناع بأن الرئيس السوري بحاجة إلى الذهاب بسبب النفوذ الذي يمتلكه الروس على مصير الأسد.

وكشف ليستر، أن  واشنطن تتشاور مع  موسكو خلف الكواليس حول عملية دبلوماسية جديدة في  سوريا، ولدى واشنطن فرصة لتوضح للروس أنهم قادرون على تأمين شكل من أشكال تقاسم السلطة ووقف إطلاق النار، مع ضمان الروس إطلاق سراح السجناء السياسيين على المدى الطويل، ويمكن للسلطات السورية  إصلاح دستوره.

وأكد ليستر، أن موقف الأسد الضعيف بعد إقالة رئيس وزرائه هو فرصة لأمريكا للعمل مع الآخرين لتحقيق الاستقرار في سوريا وحان الوقت لـ  ترامب أن يغتنم لحظته.

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: