موسكو وأسباب دعوتها لإلغاء المساعدات الإنسانية في سوريا بشكل تدريجي

تسعى موسكو إلى إلغاء خطة الأمم المتحدة بشأن تقديم المساعدات الإنسانية إلى سوريا وتصفها بأنها غير عادلة بسبب تجاهلها لدمشق

وتعتمد موسكو على عدة أسس تستند إليها في دعوتها بإلغاء المساعدات الإنسانية إلى سوريا بشكل تدريجي.

ترى موسكو أن الأوضاع في سوريا قد تغير على أرض الواقع في معظم أنحاء سوريا لذلك يجب أن تتغير آليات توزع المساعدات بما ينسجم مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة 182/46 التي تم إقراره في عام 1991

الأمر الثاني الذي تراه موسكو تتعلق بالمساعدات نفسها حيث ترى روسيا أن أغلب هذه المساعدات تصل إلى القوى الإرهابية في سوريا.

أما النقطة الثالثة فتتعلق بعد وجود المساواة في توزيع هذه المساعدات على المحتاجين والمتضررين في كافة المناطق حيث ترى موسكو ان الدول الأوربية الحليفة لواشنطن قامت بإيصال المساعدات فقط إلى الأراضي التي لا تسيطر عليها دمشق في إشارة إلى إدلب وشمال شرق سوريا في حين بقيت المناطق الواقعة تحت سيطرة دمشق محرومة من هذه المساعدات

ومن الجدير ذكره أن مجلس الأمن اتفق مؤخراً على تمديد آلية المساعدات لسنة واحدة فقط وعبر معبر باب الهوى فقط

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: