موسكو تعرض على قوات سوريا الديمقراطية نشر قوات مشتركة على الحدود في منطقة شرق الفرات

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه من المرتقب أن يجري خلال الساعات المقبلة، لقاء بين وفد من قوات سوريا الديمقراطية والسلطات الروسية، في العاصمة الروسية موسكو

 وأكد المرصد  أن الوفد وصل إلى العاصمة الروسية للتباحث حول مستقبل شرق الفرات، كما أضاف أن الروس قدموا عرضاً لقوات سوريا الديمقراطية بانتشار قوات حرس حدود تابعة للحكومة السورية في المنطقة الحدودية من شرق الفرات إلى نهر دجلة في مثلث الحدود السورية – العراقية – التركية، حيث حصل العرض على موافقة مبدئية من قبل قوات سوريا الديمقراطية، إلا أن النقاش والجدال لا يزال قائماً حول إدارة المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات، كما اشترطت قوات سوريا الديمقراطية أن يجري إرسال قوات حرس حدود نظامية وليس قوات على شكل القوات التي جرى سابقاً إدخالها لعفرين على شكل قوات دفاع شعبية وجرى قتل كامل القوة البالغ تعدادها حينها، 91 عنصراً من عناصر قوات النظام الشعبية في القصف التركي منذ بدء دخولهم في الـ 20 من شباط / فبراير من العام الجاري 2018، إلى منطقة عفرين.

وجرى مساء الخميس  20 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري، اجتماع بين قيادات فرنسية، وبين أبرز قيادات قوات سوريا الديمقراطية، في منطقة عين عيسى، جاءت المباحثات بين الطرفين حول قرار القوات الأمريكية بسحب قواتها من شرق الفرات في ظل العملية العسكرية التركية التي تلوح بالأفق هناك، وأبلغ  الفرنسيين قيادات قوات سوريا الديمقراطية بأنها ستبقى إلى جانبهم حتى النهاية وستعمل على تأمين الدعم الكامل لقسد من معدات لوجستية وسلاح وذخيرة وما إلى ذلك، كما أضافوا أننا -أي الفرنسيين- سنسعى إلى الضغط على الأمريكان للتراجع عن قرارهم بالانسحاب من سوريا، فهدفنا هو عدم ترك المنطقة للفراغ ومتابعة العمليات العسكرية لإنهاء تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” شرق الفرات، كما نهدف إلى عدم تمدد النفوذ الإيراني إلى شرق الفرات.

المصدر: المرصد السوري

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: