صدى الواقع السوري

موسكو تعتبر المحادثات بين الأكراد ودمشق أمرا ضروريا

اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن موسكو ترى أنه من المهم إقامة حوار بين الأكراد ودمشق في ضوء نوايا الولايات المتحدة سحب القوات من سوريا.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي: “في نهاية ديسمبر 2018، أعلن رئيس الولايات المتحدة (دونالد) ترامب عن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا… وفي هذا الصدد، فإن إقامة حوار بين الأكراد ودمشق له أهمية خاصة. فقد تحدثنا مع الأكراد عن هذا أكثر من مرة، هم جزء لا يتجزأ من المجتمع السوري، وعودة سيطرة السلطات الرسمية على المناطق التي يسكنها الأكراد يجب أن يحيد المخاطر الأمنية على جيران سوريا”.

في 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلن ترامب بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وعودتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، بحجة هزيمة تنظيم “داعش” (المحظور في روسيا وعدد من الدول) في سوريا، فيما أعرب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن بالغ أسفه لقرار ترامب، ملمحا إلى أن الولايات المتحدة يجب أن تكون حليفا جديرا بالثقة.

فيما أكدت دول أخرى من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا كألمانيا وبريطانيا، أهمية استمرار عمل التحالف حتى القضاء على “داعش” نهائيا، مشيرة إلى أن القرار الأمريكي كان بمثابة المفاجأة.

هذا ووردت أنباء اليوم الجمعة، عن بدء الولايات المتحدة بالفعل، سحب معداتها الأرضية اليوم من مواقع تمركزها في سوريا، دون ذكر تفاصيل عن أنواع المعدات وطرق نقلها.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: