صدى الواقع السوري

موسكو ترسل سفناً حربية وغواصات لمنع أي هجوم أمريكي علی سوريا

تعزز روسيا تواجدها العسكري في البحر المتوسط لمنع حدوث هجوم صاروخي محتمل من اميركا وبريطانيا وفرنسا على مواقع للقوات الحكومية السورية.

مع اقتراب معركة إدلب، يحضر الفصائل المسلحة لاجهاض هذا الهجوم، نشرت البحرية الروسية في البحر الأبيض المتوسط أقوى مجموعات السفن منذ بداية مشاركة روسيا في الصراع.

وتقوم وزارة الدفاع الروسية بنشر أقوى مجموعة من السفن الحربية في البحر المتوسط ​​خلال كامل فترة مشاركة روسيا في الصراع السوري. وتشمل 10 سفن (وتوجد سفن أخرى على الطريق)، معظمها مجهزة بالصواريخ المجنحة “كاليبر”، بالإضافة إلى غواصتين. ووفقاً لخبراء عسكريين، تم نشر المجموعة في البحر لدعم هجوم الجيش السوري في محافظة إدلب — المنطقة الوحيدة في البلد التي تخضع لسيطرة الجماعات المسلحة غير القانونية. ويشير علماء السياسة إلى أن روسيا تعمل كضامن للاستقرار في المنطقة ولا تعطي فرصة لإعادة إشعال حرب واسعة النطاق. ونقلت “إزفيستيا” عن وزارة الدفاع أن سفن أسطول الشمال وبحر البلطيق والبحرالأسود، وكذلك أسطول بحر قزوين، موجودة في البحر الأبيض المتوسط.

وقال بشار الجعفري الممثل الدائم لدى سوريا في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.: “انها تمعن في عدوانها من خلال استخدام راياتها السوداء وخوذها البيضاء وخطوطها الحمر في التحضير الان لمسرحيات دموية جديدة باستخدام السلاح الكيميائي في مناطق الشمال الغربي”.
وأكدت مصادر عسكرية روسية تعزيز تواجدها العسكري في البحر المتوسط لمنع حدوث هجوم صاروخي محتمل من قبل اميركا وحلف شمال الاطلسي على مواقع لقوات الحكومة السورية.
وبحسب وسائل اعلام روسية فان موسكو بدات بنشر عشر سفن بما في ذلك سفن مسلحة بصواريخ كاليبر المجنحة اضافة الى غواصتين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: