صدى الواقع السوري

موجةُ اغتيالاتٍ غامضة تضرب إدلب وريفها

قتل ثلاثة عناصر من “الجبهة الوطنية للتحرير”، جراء إطلاق النار عليهم من قبل مجهولين في سراقب بريف إدلب الشرقي.

وأفاد ت مصادر ميدانية  في ريف إدلب اليوم، ، أن مجهولين استهدفوا السيارة التي كانت تقل العناصر على الأطراف الجنوبية لسراقب، ما أدى إلى مقتلهم على الفور.

وأوضح المصدر  أن ثلاثة عناصر آخرين أصيبوا جراء الاستهداف أيضًا، مشيرًا إلى أن العناصر من فصيل “جيش إدلب الحر” والذي انضوى مؤخرًا في “الجبهة الوطنية للتحرير”.

وتأتي الحادثة الحالية بعد يومين من تفجير سيارة مفخخة في مقر يتبع لـ “الجبهة الوطنية” في جبل الأربعين بمدينة أريحا.

ولم تتبن أي جهة حوادث الاغتيالات أو التفجيرات في اليومين الماضيين.

لكن نشطت مؤخرًا خلايا تتبع لتنظيم “داعش” في إدلب، وتبنت قتل العشرات من العسكريين من مختلف الفصائل.

وتتزامن تلك الحوادث مع حديث يدور من جانب الجيش السوري عن قرب البدء بعمل عسكري في إدلب.

وتشكلت “الجبهة الوطنية”، مطلع الشهر الحالي، وهي عبارة عن اندماج فصائل “الجيش الحر” مع “جبهة تحرير سوريا” وفصائل “تجمع دمشق” و”صقور الشام” و”جيش الأحرار”. وتتلقى دعمًا عسكريًا ولوجستيًا من تركيا

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: