من يدفع للسوريين المرتزقة في ليبيا

قضية نقل المرتزقة السوريين بطائرات تركية إلى ليبية لم تعد خافياً على أحد وعددهم يتزايد يوماً تلو الأخرى خصوصاً بعد فتح باب التسجيل في عفرين والمناطق السورية المحتلة من قِبل تركيا. لكن هل تركيا قادرة على دفع بدل الارتزاق لجميع هذا العدد خصوصاً انها تعاني من أزمة اقتصادية وعملتها نحو الهبوط ناهيك عن الوضع الداخلي المتردي والذي قد ينقلب رأساً على عقب بين ليلة وضحاها. بحسب العديد من التقارير والتوثيقات من جهات معنية ومهتمة فإن قطر هي التي تمول الذين يقاتلون في ليبيا بجانب تركيا كمرتزقة تماشياً مع خطتها الرامية لنشر التطرف والغلو في المنطقة عبر جماعات متشددة كالإخوان المسلمين ومثيلاتها. خصوصاً بعد حصول شرخ كبير في البيت "الخليجي" وانقسامات بين الأقطاب القوية في الخليج من بينها الإمارات وقطر.. قطر تحاول بشتى الوسائل الضرب بكلاً من الإمارات ومصر اللتان تقفان ضد مشاريع الإخوان وتعتبره جماعة إرهابية. لم تفلح قطر في نشر مشروعها في المنطقة عبر العرب كون الجميع معارضين لها في هذه النقطة فلم تجد لها حليفاً في ذلك سوى تركيا التي تهلهل لكل من يقدم لها المال مقابل تقديمها للإرهاب على طبق من ذهب فهي بارعة في مسألة نقل واعداد الارهابيين.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: