من يتحكم بالأسعار

تشهد الفترة الحالية موسم افتتاح المدارس مما يشكل عبئاً إضافياً على المواطن من الناحية المادية وخاصة للأسر ذوي الدخل المحدود .

ومما زاد في معاناة المواطن عدم استقرار سعر الصرف وارتفاع الدولار إلى مستويات قياسية أمام الليرة السورية إذ وصلت سعر الدولار الواحد إلى 675 ليرة سورية مما انعكس سلباً على ارتفاع الاسعار في الاسواق بشكل جنوني ولكن ما يثير جدلاً أنه عند ارتفاع سعر الدولار فمن الطبيعي أن ترتفع معه بشكل طردي اسعار المواد في الأسواق ولكن الملفت في الموضوع أنه عند تراجع الدولار أمام الليرة السورية وتستقر في نقطة معينة تبقى الاسعار مرتفعة كمان كانت دون أن تتأثر بانخفاض قيمة الدولار امام الليرة السورية.

يقول المواطن ا.ح أنه قام بشراء مادة غذائية من ماركت بقيمة 200 ل. س و بشراء نفس المادة من متجر آخر على بعد مائة متر عنه ولكن بسعر 300 ل. س 

فيا ترى من يتحكم بالأسعار وسط هذه الظروف الاقتصادية وعدم استقرار العملة السورية امام الدولار .

تقرير: ما هر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: