من بغداد ترامب يدافع عن قرار الانسحاب من سوريا


قام الرئيس الأمريكي ، دونالد ترامب، وزوجته ميلانيا بزيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقا إلى العراق ، لتهنئة القوات الأمريكية هناك بأعياد الميلاد.

وقال البيت الأبيض إن ترامب وميلانيا سافرا إلى العراق “في وقت متأخر من مساء عيد الميلاد” لتوجيه الشكر إلى القوات هناك على “خدماتهم وإنجازاتهم وتضحياتهم”.

وخلال الزيارة، قال ترامب إنه لا توجد خطط لانسحاب الولايات المتحدة من العراق، حسبما أوردت وكالة رويترز للأنباء.

وتأتي الزيارة بعد أيام من الإعلان عن استقالة وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، بسبب خلافات مع ترامب حول الاستراتيجية العسكرية للولايات المتحدة في المنطقة.

ومازال هناك نحو 5000 جندي أمريكي في العراق لدعم الحكومة في حربها ضد ما تبقى من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ترامب إن سبب الزيارة هو أن يشكر بنفسه الجنود لمساعدتهم في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا “عندما أصبحت رئيسا قبل عامين، كانوا جماعة مهيمنة للغاية، (لكن) اليوم لم يعودوا مهيمنين بالدرجة. عمل جيد”.

واستطرد بالقول “لم نعد الخاسرين، يا رفاق. لقد استعدنا الاحترام كأمة”.

وذكرت وكالة رويترز أن ترامب قال إن بوسع الولايات المتحدة “استخدام العراق كقاعدة أمامية إذا أردنا القيام بشيء ما في سوريا”.

ودافع عن قراره سحب القوات الأمريكية من سوريا، قائلا “سيخلص الكثير من الناس إلى نفس منهجي في التفكير”.

وأضاف “لقد أوضحت من البداية أن مهمتنا في سوريا كانت تجريد تنظيم الدولة من المناطق التي يسيطر عليها”.

وتابع “قبل ثماني سنوات، ذهبنا إلى هناك في مهمة لمدة ثلاثة أشهر ولم نغادر أبدا. الآن، نحن نقوم بذلك بشكل صحيح وسننهيه (التواجد العسكري)”.

وقال أيضا إن الاعتبارات الأمنية منعته من زيارة القوات الأمريكية في المنطقة منذ عدة أسابيع.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: