منظمة “انقذوا الأطفال” تحذر من تعرض 700 ألف طفل سوري لخطر الجوع نتيجة انهيار الوضع الاقتصادي وتفشي فيروس كورونا

حذرت منظمة إغاثة دولية، الثلاثاء، من تعرض 700 ألف طفل سوري لخطر الجوع، نتيجة انهيار الوضع الاقتصادي وتفشي فيروس كورونا في البلاد التي مزقتها سنوات الحرب.

وقالت منظمة “انقذوا الأطفال” إن الإحصاءات الجديدة تظهر ارتفاع إجمالي عدد الأطفال الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء البلاد خلال الأشهر الستة الماضية، إلى أكثر من 4.6 مليون، وفق ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.

وقالت “انقذوا الأطفال” إن عددا غير مسبوق من الأطفال في سوريا يعانون في الوقت الراهن بسبب ارتفاع معدلات سوء التغذية.

ووجد استطلاع حديث أجرته المنظمة أن 65 بالمئة من الأطفال “لم يتناولوا تفاحة أو برتقالة أو موزة لمدة 3 أشهر على الأقل”.

وذكرت المنظمة أن الآباء ليس لديهم سوى الاعتماد على الأرز أو الحبوب في إطعام أبنائهم.

وأضافت أن إحدى الأمهات أنها “ادخرت لمدة 3 أسابيع لشراء تفاحة واحدة، قسمتها إلى 5 قطع لتوزعها على أسرتها”.

وأشارت المنظمة إلى أن واحدا على الأقل من كل 8 أطفال في سوريا يعانون حاليا مخاطر قد تلازمهم طوال حياتهم، بينها التقزم أو سوء التغذية المزمن.

وقالت مديرة الاستجابة بمنظمة “انقذوا الأطفال” في سوريا: “يواجه جيل كامل من الأطفال خطر الإصابة بسوء التغذية لأن عائلاتهم لم تعد قادرة على تحمل تكلفة وضع وجبة على المائدة”.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: