منظمات مدنية كرديةو شخصيات مستقلة تطالب “بيدرسون” بإعادة النظر في قوام اللجنة الدستورية وضرورة تمثيل الشعب الكردي تمثيلاً عادلاً فيها

طالبت منظمات مدنية كردية وشخصيات مستقلة في شمال شرق سوريا “غير بيدرسون “المبعوث الدولي الخاص لسوريا بإعادة النظر في قوام اللجنة الدستورية وضرورة تمثيل الشعب الكردي تمثيلاً عادلاً فيها بما يتناسب مع وجوده التاريخي والحقيقي في سوريا.

وذلك من  خلال عريضة  ارسلت إلى مسؤولة الشؤون السياسية في مكتب المبعوث الدولي الخاص لسوريا حصلت وكالة صدى الواقع السوري vedeng news  وتضمنت مايلي:

السيدة المحترمة كاندس كارب مسؤولة الشؤون السياسية في مكتب المبعوث الدولي الخاص لسوريا

بعد التحية والتقدير  :

لا يخفى عليكم أن الشعب الكردي في سوريا شعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية منذ آلاف السنين ويشكل القومية الثانية بعد القومية العربية، وقد ظلمه التاريخ بتقسيم أرض كوردستان بين دول أربعة إثر اتفاقية سايكس بيكو، ولم ترحم هذه الدول بدورها الشعب الكردي فطبقت عليه قوانين عنصرية تجلت في إعلان الحرب عليه كلما طالب بأبسط حقوقه واستخدمت معه ولاتزال جميع وسائل القمع والإرهاب من إبادة وتهجير وتجويع وتجهيل وتغيير ديمغرافي لمناطقه

 

وإثر قيام الثورة ضد النظام السوري كان مئات الآلاف من الكرد السوريين  من أوائل المحتجين السلميين مطالبين بحقوقهم القومية التي حرموا منها طيلة ما يقارب من قرن، كما دافع الكرد عن أرضهم ببسالة  في مواجهة الهجمات الإرهابية التي شنتها ما تسمى بالقاعدة ودولة الخلافة في العراق والشام (داعش) ومثيلاتها من المنظمات التكفيرية المدعومة من حكومة أردوغان    إلا أنها فشلت في ذلك بفضل المقاومة الباسلة للشعب الكردي الذي قدم وبالتحالف مع المجتمع الدولي ودعمه أكثر من أحد عشر ألفاً من أبنائه وبناته شهداء وأضعافهم من الجرحى والمعاقين في سبيل إنقاذ مستقبل البشرية جمعاء من التطرف الديني والإرهاب الفكري.

 

واليوم وبعد كل هذه التضحيات الجسام لم يُنصف شعبنا مرة أخرى من قبل الهيئات الدولية المشرفة على سير العملية التفاوضية في جنيف وفي تشكيل قوام اللجنة الدستورية حيث تَمثل شعب  تعداده أكثر من ثلاثة ملايين بشخص وحيد فقط، بينما تَمثل بعض المنصات التي لا يتجاوز عدد أعضائها مئة شخص بخمسة أشخاص، وكذلك الميليشيات المسلحة التكفيرية من المرتزقة المتحالفة مع المحتل التركي التي  تعيث فساداً وتعبث بأمن البلاد وترتكب أفظع جرائم الحرب بحق المدنيين من سكان عفرين وسري كانيه ( رأس العين) وكري سبي (تل أبيض) التي تحتلها  بعشرة أشخاص، وقس على ذلك من التجمعات التي لا تمثل إلا أعداداً محدودة من الشعب السوري.

 

هذا التمثيل الهزيل للشعب الكردي في اللجنة الدستورية يضر بمفهوم العدالة الدولية ويضعها في مقتل أراد لها أعداء شعبنا من الدول الغاصبة لأرض كوردستان بالتعاون مع حلفائها في دول محور استانة التي تعقد الصفقات وتحيك المؤامرات ضد شعبنا الكردي وحقه في أن يعيش حراً على أرضه التاريخية.

 

إن طريقة تمثيل المكونات لا تتناسب مع الكتلة السكانية للكرد ولا تتفق مع الرقعة الجغرافية للمناطق الكردية بحيث تم توزيع التمثيل في هيئة التفاوض بناء على توصيات خارجة عن إرادة الشعب الكردي والمكونات المتعايشة معه في (روج آفا) وجاءت نسب التمثيل في وفدي المعارضة والنظام وفق معايير أحادية واستبعاد ممنهج للمكون الكردي ضمن الوفدين بالإضافة إلى الاستحواذ على الثلث الأخير من مؤسسات المجتمع المدني وتوزيع تمثيله بين النظام والمعارضة اللذين يتعمدان إقصاء الكرد عن أية عملية سياسية أو دستورية.

 

إننا كمنظمات مدنية كردية وشخصيات مستقلة ونخب أكاديمية نطالب بإعادة النظر في قوام اللجنة الدستورية وضرورة تمثيل الشعب الكردي تمثيلاً عادلاً فيها بما يتناسب مع وجوده التاريخي والحقيقي في سوريا وتضمين حقه في الدستور السوري الجديد وفق بنود فوق دستورية وبضمانات دولية، بالإضافة إلى إنصاف جميع مكونات الشعب السوري في دولة اتحادية مدنية ديمقراطية.

 

تقبلوا منا فائق الاحترام

المنظمات المدنية الموقعة :

– قوى المجتمع المدني الكردستاني

– تجمع فجين

– حركة البديل الكردي – عفرين

– المنصة الجماهيرية لوحدة الصف الكردي في روج آفاي كردستان والمهجر.

– منظمة المجتمع المدني الكردي في أوروبا

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: