صدى الواقع السوري

منذ افتتاحه ..الصادرات السورية تجاوزت عبر نصيب 3 مليارات ليرة سورية

بلغت قيمة الصادرات عبر معبر نصيب الحدودي مع الأردن منذ افتتاحه، في تشرين الأول 2018، ثلاثة مليارات و160 مليون ليرة سورية.

وقال خالد الظاهر، مدير الاقتصاد والتجارة الخارجية في  بدرعا، إن افتتاح المعبر أسهم في تنشيط الصادرات إلى أسواق الدول العربية الأعضاء في منظمة التجارة العربية الكبرى، ولا سيما العراق ومصر والأردن ودول الخليج.

وأضاف لجريدة “تشرين” الأربعاء 9 من كانون الثاني، أن قيمة الصادرات المذكورة تشمل الفائض من الإنتاج الزراعي بشقه النباتي كالحمضيات والتفاح والرمان والجزر والبصل وخضار مختلفة أخرى، إضافةً إلى المربيات.

وأعلن الجانبان، الأردني والسوري، فتح معبر نصيب الحدودي بينهما رسميًا، في 15 من تشرين الأول العام الماضي، بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية، لتبدأ التعاملات التجارية والاقتصادية تعود أدراجها، بالإضافة إلى صدور قرارات جديدة لتنظيم عبور الشاحنات عبر المعبر الحدودي.

وفي تقرير، منتصف تشرين الأول الماضي، قالت صحيفة “الغد” الأردنية إن المنتجات السورية وخاصة الفواكه والخضراوات بدأت بالظهور في مدينة الرمثا، بعد استئناف الحركة على معبر نصيب (معبر جابر كما يطلق عليه في الأردن)
وبحسب الظاهر فإن عدد إجازات وموافقات الاستيراد الممنوحة خلال العام الماضي بلغ 345 إجازة وموافقة بقيمة 19.5 مليار ليرة سورية.

وتضم المستوردات، بحسب المسؤول، المواد الأولية والوسيطة اللازمة للإنتاج الصناعي- الاستثماري وللقطاع التجاري من مستلزمات الصناعات الكيميائية والتحويلية والهندسية والزراعية.

وتوقع الظاهر ازدياد النشاط الاقتصادي العام، ما ينعكس إيجابًا على معدلات الإنتاج وانخفاض في مستويات الأسعار.

ويعتبر معبر نصيب ذا أهمية لعدة دول، إذ يعتبر بوابة لبنان وسوريا إلى دول الخليج، في حين يعتبر بوابة الأردن ودول الخليج إلى البحر المتوسط وأوروبا.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: