منتمية لـ ” داعش ” مع طفليها تتسبّب بانسحاب وزيرة المالية من الحكومة النروجية

أعلنت وزيرة المالية النرويجية سيف ينسن، أنها وحزبها التقدمي اليميني سينسحبان من الحكومة، احتجاجا على قرار يقضي بإعادة امرأة يشتبه بأنها على صلة بتنظيم “داعش” من سوريا إلى النرويج.

وقالت ينسن خلال مؤتمر صحفي: “شاركنا في الحكومة، والآن أسحب الحزب منها”.

وجاء ذلك بعد إعلان الحكومة منذ أيام قرار مساعدة امرأة وطفليها على العودة إلى النرويج حتى يتمكن أحد الطفلين من تلقي العلاج.

وسيحرم هذا الانشقاق رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ من الأغلبية التي تحظى بها في البرلمان مما سيجعل مهمتها في الحكم أصعب، لكن مع ذلك من المتوقع أن تظل في منصبها كرئيسة لائتلاف الأقلية المؤلف من ثلاثة أحزاب.

والجدير بالذّكر أن الإدارة الذاتية  سلمت يوم الخميس 17 /ا 2020  طفلين وامرأة ينتمون لداعش للخارجية النرويجية بشكل رسمي وتم ذلك خلال زيارة وفد من الخارجية النرويجية لمركز دائرة العلاقات الخارجية في مدينة قامشلو

وشيد رئيس الوفد ايريك هوسم بدور قوات سوريا الديمقراطية في تحقيق النصر على داعش والجهود الكبيرة التي تقوم بها الإدارة الذاتية في سبيل استقبال النازحين والتعامل معهم مشيراً إلى قلق بلاده من الاعتداءات التركية على شمال شرق سوريا

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: