مناورة روسية سورية لحماية ميناء طرطوس

تسعى موسكو إلى تثبيت وجودها العسكري في سوريا بشكل دائم لذلك لا بد من توفير الحماية لمناطق النفوذ الروسي وخاصة ميناء طرطوس وقاعدة حميميم التي تعرضت في الفترات الأخيرة إلى هجمات بواسطة طائرات مسيرة كانت تطلقها الفصائل المسلحة

ولتعزيز الحماية بشكل أكبر أعلن قائد القاعدة الروسية في طرطوس فياتشيسلاف روديونوف أن العسكريين الروس والسوريين أجروا مناورة مشتركة لحماية ميناء طرطوس من عصابة من المخربين وفقا لسناريو التدريب حاول أربعة مخربين غواصين وضع عبوة ناسفة في القاع وصل القارب الروسي المضاد للتخريب “رابتور” إلى المكان الذي يمكن أن تكون العبوة فيه.“دمر” الجيشان الروسي والسوري مخربين، وحاول اثنان آخران الهرب. وذهب خلفهما سباحون مقاتلون روس. تم القبض على المخربين وأخذهما إلى الشاطئ، وتسليمهما إلى الشرطة العسكرية الروسية.

وخلال التدريبات قامت أحدث كاسحات الألغام الروسية “إيفان أنتونوف” بإزالة الألغام وفتح ممر للقاربين. اكتشف طاقمها العديد من الألغام العائمة تحت الماء ودمروها.كما شارك في المناورات كاسحات ألغام وزوارق تابعة للبحرية السورية.

ومن الجدير ذكره أن روسيا تدخلت بشكل مباشر في الحرب السورية في عام 2015 وشكلت تدخلها نقلة نوعية في موازين القوى لصالح الجيش السوري الذي تمكن من إعادة السيطرة على العديد من المناطق

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: