ممثل الإدارة الذاتية في لبنان:حل الأزمة السورية سيكون في دمشق وعلى طاولة الحوار

كشف ممثل الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في لبنان عبد السلام احمد حقيقة المعطيات عن المفاوضات بين الأكراد والحكومة السورية وفي حديث الى برنامج اقليمي دولي مع الصحافي اياد خليف عبر قناة بالمباشر طالعته صدى الواقع السوري vedeng، تحدث عن النظرة الكردية للادارة الاميركية الجديدة برئاسة جو بايدن وعن العلاقات مع روسيا.

وحول حقيقة إجراء المفاوضات بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية برعاية روسية

قال ممثل الادارة الذاتية في لبنان عبد السلام أحمد : من البداية نحن منفتحين للحوار مع الجميع  لكن الإدارة الذاتية نفت ببيان رسمي  الأنباء الاخيرة حول اجراء محادثات مع الحكومة السورية ، وهذه الأنباء تستخدم كرسائل تعطى لاطراف اقليمية ودولية لكن في الحقيقة النظام السوري غير منفتح على الحوار بشكل جدي.

وفي رد على سؤال للصحفي اياد خليف حول الأنباء بأن الحوار بدأ بعد محاصرة قسد للمربع الأمني برعاية روسية لحلحة  الأمورالعالقة مابين الادارة الذاتية والحكومة السورية.

قال عبد السلام : للتوضيح موضوع حصار المربعات الامنية في مدينة الحسكة والقامشلي  جاءت للتضييق على الجهات الأمنية وليس على السكان المدنيين وجاءت ردا على تضييق النظام  الحصارعلى منطقة الشهباء ليس أكثر من ذلك.

وعن العلاقات مع روسيا

قال ممثل الادارة الذاتية في لبنان،  بداية الروس حالوا جهدهم  في  الاجتماع الأول الذي عقد في حمميم  برعاية روسية و تم تقديم ورقة من الروس للادارة الذاتية  وممثلي الإدارة الذاتية وافقوا على هذه الورقة لكن ممثلي الحكومة السورية استمهلوا للرد على هذه الورقة وكان الجواب  للاسف بشكل سلبي قاطع

مضيفا ، الروس يحاولون جهدهم  لكن جانب الحكومة السورية متعند ويريد الرجوع الى ما قبل 2011  ولازال حزب البعث ينظر لنفسه أنه قائد الدولة لازالت رؤية النظام هي الرؤية السابقة للاسف

وتابع ، يبدو موضوع الفيدرالية يثير الحساسية لدى الجميع  رغم انها من انجح النظم هي النظم التي اعتمدت النظام الفيدرالي ونأخذ مثال للامارت العربية المتحدة التي حولت صحراء قاحلة الى بلد يستقطب استثمارات عالمية الآن.

وعن النظرة الكردية للإدارة الاميركية الجديدة برئاسة جو بايدن

الولايات المتحدة الامريكة وروسيا وايران وتركيا لهم مصالحهم  ومصالحهم  لا تتوقف عند حدود آلام الشعب السوري بالنسبة لنا لا نراهن على الدعم الامريكي  والموضوع ليس اطمئنان لإدارة بادين اوغيرها نحن بالنسبة لنا سيكون الحل في دمشق وندعو عبر هذا المنبر الحكومة السورية الى طاولة الحوار لأنه بإمكاننا وضع كافة الخلافات على طاولة الحوار لكن الثقة مطلوبة  فالتركي يتوجس شرا بالمنطقة عامة و لن يتوقف عند حدود المناطق الكردية هو عينه على دمشق عينه على المنطقة العربية عامة وفق الخريطة التي تم نشرها  من قبل الاعلام التركي .

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: