ممثلة مسد في واشنطن تأمل من إدارة بايدن أن تولي اهتمامًا بالملف السوري وأن تولي مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا اهتمامًا ودعمًا سياسيًّا”.

أشارت ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية في الولايات المتحدة الأمريكية، سينم محمد، إلى استمرار العلاقات بين المجلس والإدارة الأمريكية، وعبّرت عن أملها في أن تسهم الإدارة الجديدة في حل الأزمة السورية وتقديم الدعم للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

وقيّمت سينم محمد، في تصريح لوكالة هاوار  الإعلامية  السياسة التي تنتهجها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن حيال سوريا وبالتحديد شمال وشرق سوريا.

وقالت محمد  “الإدارة الجديدة بدأت عملها بهمة عالية ووضعت الأسس الهامة لسياستها فيما يخص الوضع الداخلي، لا سيما فيما يخص فيروس كورونا، وعودتها إلى منظمة الصحة العالمية واتفاقية المناخ، وتصحيح أخطاء الرئيس السابق ترامب”.

وعن السياسة الخارجية الأمريكية، أوضحت سينم محمد “أما السياسة الخارجية الأمريكية في ظل إدارة الرئيس بايدن فقد حددها في خطابه في وزارة الخارجية وتركزت أولوياتها على ملف إيران والصين وروسيا، وعودة أمريكا إلى قيادة العالم، وإلى تقوية أواصر العلاقات مع حلفائها في الاتحاد الأوربي الذي ساءت علاقاتها معه أثناء فترة الرئيس ترامب”.

وبحسب سينم محمد، فسوريا خرجت من دائرة الضوء في ظل الإدارة الأمريكية “للأسف لم تكن سوريا في أول سلم الأولويات، وهذا باعتقادي يعود إلى عدم توصل المجتمع الدولي والإدارة السابقة إلى حلول لإنهاء الأزمة السورية، وبالتالي وصلت إلى طريق مسدود”.

وأشارت سينم في السياق ذاته إلى أن الإدارة الأمريكية تعمل في الفترة الراهنة على تحديد آليات وسبل الحل، للوصول إلى حل للأزمة السورية”.

وأشارت ممثلة مجلس سوريا الديمقراطية إلى استمرار العلاقات مع واشنطن “بالنسبة لممثليتنا في واشنطن كان لنا تواصل مع الإدارة الجديدة للتعريف بمجلس سوريا الديمقراطية ومشروعها، لأن عددًا كبيرًا قد تم تغييرهم في الخارجية”.

وأضافت “نأمل من إدارة الرئيس بايدن أن تولي اهتمامًا بالملف السوري وأن تلعب دورًا داعمًا لإيجاد الحلول للأزمة السورية، التي طالت، وأن تولي مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا اهتمامًا ودعمًا سياسيًّا”.

ولفتت سينم محمد إلى دراية فريق الخارجية الأمريكية بالموضوع في شمال وشرق سوريا، وقالت “الفريق الذي تم تعيينه سواء في الخارجية أو البيت الأبيض أو حتى في البنتاغون كلهم على دراية كاملة بالوضع في مناطقنا وفي العراق وسوريا وكانوا قد عملوا مع مسد وقسد عن قرب وتعرفوا على مشروعهم التعددي الديمقراطي الذي ينشدونه”.

ونوهت سينم محمد إلى استمرار ممثلية مسد في واشنطن في التواصل مع أعضاء الكونغرس الأمريكي من الحزبين “الديمقراطي، والجمهوري”، وأكدت دعم وتأييد أعضاء الحزبين في الكونغرس الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية ومجلس سوريا الديمقراطية” ، وأضافت “نحن على تواصل مستمر مع الإدارة والكونغرس”.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: