مقتل و جرح مجموعة من عناصر الجيش السوري بعد استهداف حافلتهم غرب حلب

أعلنت فصائل المعارضة المسلحة عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الجيش السوري  باستهداف حافلة مبيت تابعة لهم غرب حلب، جاء ذلك بالتزامن مع تصعيد عسكري تشهده مناطق متفرقة من الشمال السوري.

حيث أفاد المصادر الميدانية المطّلعة  اليوم الأربعاء أن الفصائل المعارضة  دمرت حافلة عسكرية مليئة بعناصر الجيش السوري , عبر استهدافها بصاروخ حراري “م د”، على محور الفوج 46 غرب حلب.

وأسفر الاستهداف عن مقتل كل عناصر الجيش الموجودين في الحافلة العسكرية بعد تدميرها، بحسب المصادر , وتزامنت العملية مع تصعيد روسي و سوري على مناطق المعارضة بريفي إدلب الغربي والجنوبي،

وأدّتْ تلك الغارات الروسية المكثفة لقتل وإصابة عدد من العناصر الجهادية الفاعلة  بريف جسر الشغور.

وبحسب شهود عيان فإن الطيران استمر بالتحليق في أجواء المنطقة بعد تنفيذه الغارات على محيط البلدة منذ صباح اليوم، في حين أسفر القصف عن مقتل شخصين وإصابة 13 آخرين.

ويأتي القصف رغم إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل أسبوعين , أن المواجهة العسكرية بين الجيش السوري والمعارضة قد “انتهت”، وأنه لا حاجة لعمل عسكري على إدلب.

واتهمتْ روسيا في وقتٍ سابق ليس ببعيد الفصائل المعارضة بالتخطيط لتنفيذ هجوم كيماوي في إدلب، وكان آخر هذه الاتهامات من قبل مركز حميميم الروسي اليوم.

وسبق أن نفذت فصائل المعارضة المسلحة عمليات طالت عناصر الجيش السوري والميليشيات الإيرانية في محور الفرج 46 غرب حلب , أبرزها في آب الماضي بكمين استهدف ميليشيات إيران وأدى لمقتل وإصابة عدد منهم.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: