مقتل قائد مفرزة عسال الورد متأثراً بجراحه في معارك رنكوس

قضى قائد مفرزة عسال الورد التابعة للأمن العسكري الملقب بـ “أسد القلمون” متأثراً بجراح أُصيب بها جراء الاشتباكات التي اندلعت منتصف كانون الثاني في بلدة رنكوس بالقلمون الغربي، حيث قاد رئيس مفرزة عسال الورد عملية عسكرية استهدفت شباناً مسلحين ممن رفضوا الخروج إلى الشمال السوري وفضلوا البقاء متخفيين ضمن جرود بلدة رنكوس. حيث أفادت مصادر مطّلعة أن قوة من الجيش السوري مدجج بدبابات ومدرعات أقدمت على اقتحام مناطق في البلدة بعد معلومات وصلت لهم لهم، بوجود مسلحين من أبناء البلدة ليس لهم صلة بالفصائل لكنهم رفضوا التسوية والانتقال إلى إدلب وفضلوا البقاء في جرود المنطقة بعيداً عن الأنظار، لتدور على إثرها اشتباكات بين الطرفين استمرت حتى ساعات الفجر، وتسببت بمقتل ضابط في قوات الجيش برفقة 3 عناصر آخرين، بالإضافة لمقتل 9 من المسلحين المحليين الذين اعتادوا التواجد في البلدة في ساعات متأخرة من الليل , عقب ذلك هاجم مسلحون محليون حواجز لقوات الجيش في البلدة بعد قدومهم من الجرود، الأمر الذي أدى لمقتل 10 عناصر منهم ، فيما لا تزال البلدة تشهد توتراً كبيراً حتى اللحظة وسط استنفار أمني للقوات النظامية وشنها لحملات دهم وتفتيش دقيق

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: