مقتل “حمزة عجان” في تركيا يُثير موجة استهجان وغضب لدى السوريين ووالده يروي تفاصيل قتله

قتل الفتى السوري حمزة عجان، البالغ من العمر 17 عاماً، ضرباً بالحجارة في  بازار غوورصوا بمدينة بورصة التركية، بعد اعتداء مجموعة شبان أتراك عليه، من بائعي الخضار في السوق، يوم الأربعاء 26/7/2020.

وأثارت الحادثة ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استهجن السوريون تلك الحادثة وخاصة أنها جاءت على خلفية سبب لا يستدعي قتل الضحية.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن حمزة تعرض للضرب  من قبل الأتراك في سوق للخضرة بسبب طلبه منهم عدم شتم امرأة سورية مسنّة إثر خلاف دار بينهم.

وأكد الناشطون ، بأن حمزة دافع عن المرأة كلاميا فقط ليتلقى الضرب من قبلهم حيث وجهوا ضربة على رأسه بحجر ما أدى لسقوطه ونقله إلى المشفى لتوافيه المنية بعد ساعات..

ولم تسمح السلطات التركية لذوي الفتى السوري المقتول حمزة عجان، من معاينة جثمانه، في محاولة لمنع تصوير جثته واكتفوا بأخذ الاب  والاخ لرؤية عملية الدفن في مقبرة ولاية بورصة.

وعن تفاصيل  دقيقة للحادثة يروي والد الشاب الضحية” حمزة عجان”  في تسجيل مصور نشر على مواقع التواصل، طالعته صدى الواقع السوري vedeng  تفاصيل مقتل ابنه على يد الأتراك.

 

وينحدر  حمزة من قرية كفر نجد بمنطقة أريحا في محافظة إدلب، ودخل مع عائلته الى تركيا من 8 سنوات هرباً من الحرب التي ما تزال حتى اللحظة تعصب بالبلاد

تحرير: لين محمد

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: