مقابر دمشق تعكس الحجم الحقيقي لضحايا كورونا

تعاني سوريا كغيرها من الدول من انتشار جائحة كورونا وسط الحرب التي تدور رحاها منذ تسع سنوات.

وعلى الرغم من أن الجهات الرسمية في سوريا قد قدمت أرقاماً للمرضى والمتوفين إلا أن العديد من الجهات الحقوقية خارج سوريا يفندون صحة هذه الأرقام ويؤكدون على أن كورونا يحصد المزيد من الأرواح في سوريا يومياً ويستندون في ذلك على المقابر الموجودة في دمشق وعجز هذه المقابر عن استيعاب الموتى

وحسب المعلومات التي حصلت عليها وكالة صدى الواقع السوري vedeng news فإن مقبرة ” نجها ” الواقعة خارج العاصمة دمشق تعاني من عجز كبير من حيث استيعاب وفيات كورونا المتزايدة

فحسب شهادات محلية فإن طاقة المقبرة على الاستيعاب يومياً تقدر بـ 40 جثة إلا أن الأرقام كانت تشكل أضعاف هذا الرقم كما تقول تلك المصادر

كما أن فقدان سوريا لعدد كبير من الأطباء يدل بشكل واضح على انتشار واسع للفيروس في سوريا وعدم قدرة البلاد على مواجهتها بالشكل المطلوب بسبب ظروف الحرب التي تمر بها سوريا

تقرير: ماهر العلي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: