معلومات تفيد بإصابة خليفة “سليماني” في إحدى الغارات الإسرائيلية و طهران تلجأ إلى تكتيكات إقليمية خاصة في سوريا

تفيد المعلومات بإصابة “إسماعيل قاآني” خليفة “قاسم سليماني” في قيادة فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني بإحدى الغارات الإسرائيلية خلال وجوده في أحد المقرات العسكرية الإيرانية في سوريا، ولا يزال الغموض يلف مصيره .
ولجأ “قاآني” إلى اتخاذ إجراءات وتدابير أمنية عالية جدا، تفاديا لعدم تكرار عملية اغتيال سلفه “قاسم سليماني”، ويتنقل بين العراق وسوريا وإيران بشكل متواصل.
وفي هذا الصدد، نقلت قناة “كان” العبرية عن مصادر عربية قولها، إن “قاآني أصيب بجروح طفيفة أثناء زيارته إحدى قواعد إيران في سوريا، التي جاءت بالتزامن مع قصف إسرائيلي للقاعدة وتعافى منها لاحقا”.
وأشارت القناة إلى أن “طهران اعتمدت تكتيكات إقليمية خاصة في سوريا بهدف منع التعرض لهجمات إسرائيلية، دون أن تغير استراتيجيتها بشكل كامل، ورسمت سياسة تختلف بشكل جذري عن سياسة سليماني”.
وحسب القناة، “كشف المصدر أن قاآني خول الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله صلاحيات اتخاذ القرار بشأن ما يسمى بالمقاومة ضد إسرائيل في مختلف الجبهات منها المناطق الفلسطينية دون الحاجة إلى الرجوع إليه”.
وفي ظل الحديث عن تغيير في السياسة الإيرانية الإقليمية، خاصة بعد الانسحاب الإيراني الذي وُصِف بأنه الأكبر من سوريا منذ 2011، يعتمد “قاآني” سياسة جديدة مبنية على المبادئ الكلاسيكية الخاصة بفيلق القدس التي تنص على أن “فصائل المقاومة” يجب أن تكون مفصولة كليا، بعضها عن بعض على أساس وطنية وتتولى المهام في البلد الذي تنتمي إليه حصرا، دون أن يمنع ذلك أن تكون هناك قيادة موحدة مسؤولة عن توجيه هذه الفصائل، بحسب المصدر.
وأشار المصدر إلى إن “قاآني” وزع المسؤوليات ومنح تفويضات العمل، بحيث أصبحت جبهات لبنان وفلسطين وسوريا تحت إشراف حسن نصر الله بشكل مباشر، وبات بإمكان الأمين العام لحزب الله اتخاذ القرار الذي يراه مناسبا دون الحاجة للرجوع إلى قاآني.
وهذا القرار يفرض على قيادات الحرس الثوري في أي من هذه الدول أن تعمل تحت إشراف نصرالله، بحسب المصدر، الذي لفت إلى أن “قاآني” يعمل حاليا على تفويض القرارات في العراق إلى أحد قادة الفصائل الموالية لطهران في هذا البلد.
يشار إلى أن “قاآني” تسلم مهام رئاسة فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني عقب اغتيال سلفه قاسم سليماني مطلع العام الجاري بغارة أمريكية قرب مطار بغداد الدولي في العراق، رصدت الولايات المتحدة ملايين الدولارات مقابل أي معلومة عنه.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: