“معركة الرقة الكبرى” قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على أكثر من ثلثي مدينة الرقة

#فدنك_صدى_سوريا:

قسد655555

تشهد مدينة الرقة يوماً بعد الآخر تهاوياً لتنظيم داعش الارهابي الذي كان قبل أشهر قليلة يحكم سيطرته على كامل المدينة، بعد أن اتخذها عاصمة ومعقلاً رئيسياً له في سوريا، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الـ 24 الفائتة، معارك عنيفة ومواجهات شرسة جرت بين تنظيم “داعش ” من جهة، ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جهة أخرى، وتركزت هذه الاشتباكات في وسط مدينة الرقة، واحرز من خلالها تقدماً مهماً لقوات سوريا الديمقراطية، التي فرضت سيطرتها على أحد أهم أحياء مدينة الرقة المتبقية تحت سيطرة التنظيم، حيث سيطرت هذه القوات على حي الثكنة، مقتربة أكثر من مركز مدينة الرقة

هذا التقدم الذي جرى تحت قصف مكثف من قبل قوات عملية “غضب الفرات”، وضربات من طائرات التحالف الدولي على مناطق سيطرة تنظيم “داعش” ومحاور القتال بين طرفي الاشتباك، مكَّن قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم استراتيجي، لتوسع سيطرتها إلى أكثر من ثلثي المدينة، وباتت قوات سوريا الديمقراطية تحكم سيطرتها على 67.2% من مساحة مدينة الرقة، مقلصة نطاق سيطرة التنظيم لأقل من ثلث المدينة، وبات التنظيم يحكم سيطرته على أحياء الأندلس وشمال سكة القطار والحرية وتشرين والتوسعية في القسم الشمالي من مدينة الرقة، في حين لا يزال تنظيم داعش يسيطر على أحياء أخرى بنسب سيطرة متفاوتة، والتي تشهد اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم ، وهي البريد والنهضة في القسم الغربي من المدينة، وحي الأمين بوسط مدينة الرقة، والروضة والرميلة في شمال شرق مدينة الرقة، في حين سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على أحياء السباهية والرومانية وحطين والقادسية واليرموك والكريم بغرب مدينة الرقة، وحيي هشام بن عبد الملك ونزلة شحادة بالقسم الجنوبي من المدينة، والصناعة والمشلب والمدينة القديمة، والبتاني في القسم الشرقي من المدينة، وأحياء الدرعية والمرور والمنصور والثكنة، كما وصلت لأطراف حي الأمين وسيطرت على أجزاء من أحياء الرميلة والروضة والبريد والنهضة

مقالات ذات صلة

اضف رد

%d مدونون معجبون بهذه:


22212151