صدى الواقع السوري

“مصطفى بالي” : معركة تحرير هجين يشارك فيها أكثر من 6 آلاف مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، أمس الاثنين، المرحلة الأخيرة من حملتها العسكرية الأخيرة شرق الفرات، تحت مسمى “معركة دحر الإرهاب”.

وتهدف الحملة التي تنطلق من 4 محاور القضاء على تنظيم (داعش) الإرهابي في آخر معاقله في بلدة هجين والقرى التابعة والمحيطة بها.

ولمعرفة تفاصيل الحملة أكثر قال مدير المكتب الاعلامي لقوات سوريا الديمقراطية”مصطفى بالي” في تصريح لمراسل فدنك نيوز من موقع انعقاد المؤتمر الصحفي بمدينة الشدادي: تشارك قوات سوريا الديمقراطية التي تنضوي تحت رايتها كل من قوات وحدات حماية الشعب(Ypg) و وحدات حماية المرأة(YPJ) وحرس الحدود وقوات مجلس دير الزور العسكري في عملية دحر التنظيم الارهابي من أخر معاقله في هجين، بمشاركة أكثر من 6 آلاف مقاتل، وبالتعاون مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتنسيق مع الجانب العراقي، وبمساحة جغرافية تتراوح أبعادها بين ( 35 كم ) طولاً و ( 10كم) عرضاً يسيطر عليها التنظيم المتطرف.

وأكد بالي: “نعمل كل جهدنا لتخليص المدنيين من كل مكونات النسيج السوري المختطفين لدى التنظيم الارهابي”.

وأشار بالي : يتم تجهيز مخيم في بلدة البحرة لاستقبال النازحين والفارين من مناطق سيطرة التنظيم في هجين وأخر مناطق سيطرته ضمن المساحة الجغرافية التي يبسط سيطرته عليها.

يذكر أن بلدة هجين القريبة من الحدود السورية العراقية هي أخر معاقل التنظيم المتطرف في شمال شرق سوريا.

تقرير: دليل محمود

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: