مشروع قرار أممي لتمديد المساعدة الانسانية لسوريا عبر الحدود لمدة عام واحد

قدمت ألمانيا وبلجيكا هذا الأسبوع إلى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يمدد لمدة عام التفويض بعبور الحدود السوريّة لتقديم مساعدات إنسانيّة، وهو مشروع قد يواجه معارضة روسية بحسب دبلوماسيين.

ويشير النص الذي حصلت عليه وكالة فرانس برس أمس الأربعاء ، طالعته صدى الواقع السوري ، إلى أن “أكثر من 11 مليون سوري يحتاجون إلى مساعدات إنسانية وأن الآلية العابرة للحدود تبقى حلاً عاجلاً وموقّتاً لتلبية احتياجات السكّان”.

في كانون الثاني/يناير، وبعد استخدامها الفيتو الرابع عشر منذ بدء الحرب في سوريا العام 2011، فرضت روسيا تخفيضاً كبيراً في عدد نقاط العبور الحدودية المسموح بها، من أربع نقاط إلى اثنتين. كما ألزمت موسكو شركاءها وقتذاك بخفض مدة التفويض إلى ستة أشهر، بعدما كان يُمدد لسنة. وينتهي التفويض في 10 تموز/يوليو.

وتقترح ألمانيا وبلجيكا في مشروع القرار الذي قدمتاه، تمديد الترخيص مجدداً، لمدة عام، حتّى 10 تموز/يوليو 2021 لنقطتَي العبور المستخدمتين على الحدود التركية. وقال دبلوماسي غربي طلب عدم كشف هويته إن هاتين النقطتين الحدوديّتين في باب السلام وباب الهوى تُعتبران “أولوية لأن الوضع في إدلب لا يزال هشّاً للغاية”.

 

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: