مشروع أردوغان الجديد في ليبيا … توطين المرتزقة السوريين ومنحهم الجنسية الليبية

كشف العقيد و الناطق العسكري باسم حكومة الوفاق اللبيبة، الموالية لتركيا “محمد قنونو ” عن نية حكومته توطين عدد من اللاجئين السوريين في تركيا بالعاصمة الليبية “طرابلس “، وكتب في صفحته الشخصية على موقع “فيس بوك”: «في الأيام القادمة سيتم توطين عشرات الآلاف من مهجّري سوريا لدى تركيا في طرابلس، ومنحهم الجنسية الليبية، وأماكن إقامة في غرب ليبيا، برعاية أردوغان و المشري والسراج .

جاء ذلك بعد أيام من مقترح عرضه “فتحي باشاغا”، وزير داخلية حكومة “الوفاق”، على قادته العسكريين، لتوطين المقاتلين السوريين في ليبيا بمدينة “ترهونة، خلال اجتماع عقده في العاشر من شهر حزيران/يونيو الماضي، داعياً إلى تسريع العمل لنقلهم من مناطق جنوب طرابلس.

وفي سياق متّصل أكّد ناشطون بأن المواطنين الليبيين العائدين الى جنوب طرابلس تفاجؤوا، قبل أيام، باستيلاء مرتزقة سوريين على بيوتهم، الأمر الذي تصاعد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبرز بوصفه قضية رأي عام، أحرجت حكومة “الوفاق”، ودفعتها لاقتراح نقل السوريين الى مدينة “ترهونة”».

الأمر الذي أدّى إلى تصاعد السخط في الأوساط اللبيبة، فاقترح وزير الداخلية الليبي البدء بنقل السوريين، من فصائل  ما تسمى “فرقة السلطان مراد و ” لواء المعتصم ” و “الحمزات ” و”لواء صقور الشمال” و”سليمان شاه”، لمدينة “ترهونة”، وتوطينهم في بيوت المُهجّرين المدنيين».

كما وكشف “محمود العبيدي”، وهو ضابط في قوات المشير حفتر عن «تهجير حكومة “الوفاق”، برئاسة “فايز السراج”، لمدنيين من مدينة طرابلس، تمهيداً لتوطين مقاتلين سوريين فيها».

وأضاف “العبيدي”: «التشكيلات العسكرية التابعة لـ”السراج”، اتخذت من مشروع صيانة الكهرباء، وإعادة الخدمات إلى المدينة، ذريعةً لإخراج المدنيين من المناطق السكنية، تمهيداً لتوطين المقاتلين السوريين فيها».

فيما أكد شهود عيان  من مدينة عفرين مغادرة الآلاف من عوائل ما يسمى ” الجيش الوطني السوري” المعارض، مدن وبلدات مناطق “درع الفرات” و” غصن الزيتون” باتجاه إدلب، ومنها الى تركيا , سعياً منهم  الحصول على الجنسية الليبية، وبيوت وأملاك، ستقدمها لهم حكومة “السراج”

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: