مسؤول أممي: المهمة الإنسانية الأولى للأمم المتحدة في سوريا لم تتمكن من المضي قدما

أفاد ” مارك لوكوك ”  وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية خلال جلسة مجلس الأمن  أن السوريين يبدأون عام 2021 بعملة انخفضت قيمتها بشكل كبير وارتفاع هائل في أسعار السلع الغذائية الذي يرجع جزئياً إلى رفع الدعم عن السلع الأساسية مثل الخبز.

وأبدى لوكوك قلقه من الاعتماد المتزايد على عمالة الأطفال، حيث أن “أسرة واحدة من بين كل عشر أسرة تعتمد على أطفالها للمساهمة في دخل الأسرة”.

ولفت إلى أن ما لا يقل عن 13 طفلا قتلوا في حوادث استخدمت فيها أسلحة متفجرة وذخائر غير منفجرة في جميع أنحاء سوريا حتى الآن هذا العام، وأصيب 14 على الأقل.

وتطرق لوكوك إلى الحديث عن مخيم الهول في الحسكة، وأشار إلى أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) يراقب بقلق الوضع الأمني هناك بعد تصاعد حوادث العنف، مما يقلل أيضا من قدرة المنظمات الإنسانية على العمل بأمان..

وكشف لوكوك أن “الأمم المتحدة لم تتمكن من المضي قدما في المهمة الإنسانية الأولى عبر المعابر والتي كان مخططا لها من دمشق إلى إدلب، حيث لا يزال الطرفان من كلا الجانبين غير قادرين على الاتفاق على تشكيل البعثة”.

وبحسب مكتب “الأوتشا”، هناك 13 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية داخل سوريا، و 10.1 مليون شخص محتاج بما في ذلك 5.5 مليون لاجئ سوري في المنطقة.

وشدد المسؤول الأممي على الحاجة إلى “10 مليارات دولار، بما في ذلك 4.2 مليار دولار للاحتياجات داخل سوريا، من  أجل تقديم الاستجابة الإنسانية طوال هذا العام”.

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: