مسؤولٌ أممي: الحكومة السورية والمعارضة مختلفتان في أمورٍ كثيرة لكنهما متفقتان حول الكُرد

منذ اندلاع الحرب السورية والاتهامات متبادلة بين الحكومة السورية والمعارضة السورية بشكل كبير جداً وحول الكثير من الأمور والنقاط المحورية في الأزمة السورية من أبرز هذه النقاط كانت اللجنة الدستورية اذا كانت هناك خلافات حادة وعميقة بشأن الدستور السوري الحالي وإعداد دستور جديد للبلاد فبينما كانت المعارضة تطالب بتغيير جذري للدستور السوري ووضع دستور جديد للبلاد وفق اسس ديمقراطية عادلة وشاملة حسبما ادعت تسعى الحكومة السورية إلى إجراء تعديلات فقط على الدستور الحالي بالإضافة إلى نقاط عديدة أخرى تختلف عليه المعارضة والحكومة السورية

وأخيراً وبعد جولات من المفاوضات اتفقت الحكومة السورية والمعارضة السورية على إقامة اللجنة الدستورية والاتفاق على الاسماء ايضاً بعد خلاف حول ستة اشخاص وتم الإعلان عن هذا الاتفاق بشكل غير مباشر عبر القمة الثلاثية التي انعقدت في تركيا ولكن مؤخراً أكد الأمين العام للأمم المتحدة على وصول الطرفين إلى اتفاق على اسماء اضاء لجنة صياغة الدستور الجديد دون تحديد موعد مباشرة العمل

من جهة أخرى ذكرت وكالة رووداو الإعلامية أن مسؤولاً رفيعاً في الأمم المتحدة قد صرح لرووداو ان المعارضة السورية والحكومة السورية كلاهما متفقان مع الآخر حول موضوع الاكراد في سوريا ومعادات الطرفين لمشروع الفدرالية لشكل بذلك أول نقطة اتفاق بين الطرفين أي الحكومة السورية والمعارضة بدون تعقيدات تذكر

من الجدير ذكره ان الاكراد لعبوا دوراً محورياً وبارزاً  من خلال قوات سوريا الديمقراطية التي تكونت من مختلف الاطياف السورية في القضاء على تنظيم داعش الإرهابي واسقاط عاصمته المزعومة في سوريا بدعم من التحالف .

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: