مرور أربعة أعوام على أعنف تفجير إرهابي شهدته مدينة قامشلو بشمال شرق سوريا

يصادف اليوم الاثنين 27 تموز 2019 الذكرى الأليمة الرابعة التي حلت بالحي الغربي في مركز مدينة قامشلو بشمال شرق سوريا, والتي راح ضحيتها العشرات من المدنيين بين شهداء وجرحى .

ذلك التفجير الإرهابي الذي تبناه تنظيم داعش , فيما لايزال الغموض يكتنف حول كيفية دخول ووصول شاحنة محملة ب 18 طنا من المتفجرات مركز المدينة.

بتاريخ 27 تموز 2016 تمكن أحد إرهابيي تنظيم داعش من الدخول إلى مركز مدينة قامشلو بشاحنته المحملة ب 18 طنا من المتفجرات , متجاوزا الحواجز ليقوم بتفجير نفسه في الحي الغربي , ما أدى ذلك إلى استشهاد العشرات من مدنيي قامشلو و جرح العشرات , و إلحاق أضرار كبيرة بممتلكات المدنيين من منازل و محلات تجارية في المدينة .

وبالرغم من إصدار قوى الأمن الداخلي آنذاك ، قرارا يفضي بمنع دخول الشاحنات والسيارات الكبيرة إلى مركز المدينة  , إلا أن الشاحنة المحملة بالمتفجرات تمكنت من الوصول إلى مركز المدينة في الحي الغربي وأدمت قلوب عشرات المدنيين ، وما يزال الغموض يكتنف العملية الإرهابية التي حصلت في مدينة قامشلو حتى هذه اللحظات .

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: