مركز أبحاث:روسيا توفّر الحماية لإيران لتهريب صواريخ وذخائر إلى  الحكومة السورية

كشف تقرير صادر عن  مركز أبحاث لمجلس العلاقات الخارجية/ Council on Foreign Relations” في الولايات المتحدة الأميركية، أن روسيا توفّر الحماية لعمليات تهريب صواريخ وذخائر من إيران إلى  الحكومة السورية عن طريق البحر، وذلك بعد تزايد الهجمات الإسرائيلية ضد شحنات التهريب البرية القادمة من إيران عبر العراق.

وقال التقرير إن إيران أوجدت طرقًا بحرية للتهريب بحماية من روسيا، حيث يتم نقل الصواريخ في سفن وناقلات نفط ترافقها سفن روسية، لضمان وصول الشحنات إلى داخل الأراضي السورية، حيث يتم تخزين بعضها هناك، وبعضها الآخر في لبنان.

وأوضح أن الضربات التي قامت بها إسرائيل داخل الأراضي السورية كانت تستهدف تدمير هذه الذخائر، حتى لا تصل إلى يد الميليشيات الإيرانية، وخاصة “حزب الله”.

وتحدث التقرير عن معلومات تفيد بأن “السفن الإيرانية تبحر عبر البحر الأحمر وتمر من قناة السويس وتصل إلى البحر المتوسط، بوثائق تزعم أنها تحمل شحنات نفط فقط، ولكن في الحقيقة هي لا تقتصر على حمولة النفط“.

وكانت وكالة  الأنباء السورية الرسمية التابعة للحكومة السورية ، نقلت السبت الماضي عن وزارة النفط   بياناً تحدثت فيه عن تعرض ناقلة نفط إيرانية لهجوم بـ”طائرة مسيرة” قبالة السواحل السورية، ما تسبب بنشوب حريق على سطحها.

التقرير يؤكد أن إسرائيل وجهت العديد من الضربات على قوافل برية كانت تحمل أسلحة إيرانية متجهة لحزب الله، مضيفًا أنه “حتى في حال تغيير إيران لاستراتيجيتها عن طريق نقل الشحنات عبر البحر، فإن إسرائيل ستبقى توجه الضربات إلى مواقع التخزين، والتي كان أغلبها خلال الفترة الماضية في الداخل السوري”.

ولفت التقرير إلى أن مساعدة روسيا لإيران في شحنات النفط وغيرها للنظام “يمكن تفهمها”، ولكن حمايتها لذخائر إيران التي تصل بدورها إلى “حزب الله” في لبنان، أمر يفتح الباب للعديد من التساؤلات.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: