مخيم الهول: مصيرٌ مجهول للنساء المغربيات وتقارير تكشف عددهم في المخيم

 

مخيم الهول في شمال شرق سوريا أو ما يسمى في بعض الأحيان بمخيم الموت بسبب خطورة المخيم حيث كان يضم أكثر من سبعين ألف نسمة وجزء كبير منه مخصص لنساء داعش حيث تم نقلهم إلى المخيم بعد أن تمكنت قوات سوريا الديمقراطية هزيمة التنظيم الإرهابي في عاصمته المزعومة الرقة وبعدها تم نقل نساء داعش إلى مخيم الهول

في المخيم هناك قسم مخصص بالنساء الأجانب اللواتي ينحدرن من دول غربية وكذلك الدول العربية ويبلغ عددهن ما يقارب 12 ألف منهن 3177 امرأة وتأتي النساء المغربيات على رأس القائمة العربية حيث يبلغ عدد النساء المغربيات 582 امرأة ز500 طفل والعدد الباقي يتكون من الأطفال القاصرين الذين لا يتجاوز عمرهم 15 سنة

وأكد مراسل وكالة صدى الواقع السوري VEDENG NEWS على أن العدد الأكبر من النساء في المخيم يجهلون مصيرهم بعد رفض العديد من الدول استعادة مواطنيها الذين انضموا إلى داعش كما أكد على صعوبة العيش في المخيم وسط المخاطر الموجودة في المخيم حيث يشكل وجود نساء داعش في المخيم خطر كبير وبين الفينة والأخرى يحدث جرائم قتل في المخيم

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة الشرق الأوسط في تقرير لها عن أوضاع مخيم الهول بأن النساء المغربيات في مخيم الهول ينتظرن ان تقوم حكومة بلادهم بإعادتهن إلى الوطن وأشار التقرير على لسان المغربيات إلى سوء الحالة التي يعيشونها في المخيم فأغلبهن أرامل ولديهن أطفال قصر وعاجزين عن تأمين المستلزمات الاساسية لهم

ومن الجدير ذكره أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من دحر داعش بعد انتهاء معركة الباغوز في آذار عام 2019 حيث تم نقل المعتقلين الرجال إلى السجون والنساء والأطفال القصر إلى مخيمي الهول و روج في حين تم نقل الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 16 سنة إلى سجن الأحداث لينتهي بذلك قصة داعش في الباغوز

تقرير: ماهر العلي

 

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: