مخاوفٌ من تحول مشفى المواساة بدمشق إلى بؤرة لفيروس كورونا

يبدو أن السيدة السبعينية التي توفيت مؤخراً في مشفى المواساة بدمشق وأظهرت النتائج بعد وفاتها بأنها كانت مصابة بالفيروس قد تكون نشرت الفيروس في المشفى بشكل كبير

فحسب مصادر من داخل أروقة المشفى انه بعد التأكد من ان السيدة السبعينية كانت مصابة بالفيروس قامت إدارة المشفى بأخذ مسحات للأطباء والممرضين الذين خالطوا المريضة والأمر اللافت في الموضوع ان الإدارة لم تقم بنقل الطاقم الطبي المخالط للمريضة إلى الحجر الصحي وإنما حسب المعلومات طلبت منهم وضع أنفسهم في الحجر الصحي ولم تقم بعزلهم

وبعد مرور بضعة أيام ظهرت إصابات في سكن الممرضات سكن الطبيبات في المواساة ايضاً وكانوا قد خالطوا زملائهم في العمل والسكن ….إلخ

وبسبب هذا الاستهتار في المشفى الذي يعد من أعرق مشافي سوريا أصيب 11 طبيب و3 ممرضات مع احتمال زيادة العدد

ومن هنا بدأت المخاوف تزداد من تحول المشفى إلى بؤرة لفيروس كرونا بعد الاستهتار الذي حدث من قبل المسؤولين في المشفى

تقرير: ماهر العلي

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: