محلل سياسي وآكاديمي لصدى الواقع السوري vedeng:سوريا هي جغرافية استراتيجية للأمريكان ولديهم مخطط في المنطقة بحاجة سنوات ليكتمل

زاد نشاط القوات الأمريكية في شمال شرق سوريا خلال الأسابيع القليلة الماضية، وعززت من انتشارها بعيداً عن المهام التي حددت لها في وقت سابق، حيث أنشأت نقاط تمركز جديدة لها في العمق، بعيداً عن آبار النفط التي شكّلت الذريعة المعلنة لبقاء هذه القوات ،وعودة  إحياء داعش مجددا أو تدريجيا في المنطقة تزامنا مع انتشار وباء كورونا وهل للدولة التركية دور في هذا النشاط   وغيرها  من الأحداث .. طرح تساؤلات حول أسباب هذا التحول وأهدافه لتقوم  مراسلة صدى الواقع السوري vedeng   هيلان جلال  بلقاء مع المحلل السياسي والآكاديمي فريد سعدون  بهذا الخصوص:

ماذا وراء تعزيز  الوجود العسكري  الأمريكي مجدداً في مناطق شمال شرق سوريا؟

بالنسبة لتعزيز القواعد الامريكية في سوريا، انا قلت منذ تصريحات ترامب بالشهر الأخير في 2018 بالانسحاب من سوريا، دائما كنت اقول الأمريكان لا ينسحبون بهذه السهولة والبساطة، كون سوريا هي الخاسر الرخو بالنسبة للأمريكان بالنسبة للعراق لذا تركوا سوريا وانكمشوا على قواعدهم في العراق، فانهم سيتعرضون لهجمات متتالية من ضمن الاراضي السورية،  لذا سوريا هي جغرافية استراتيجية للامريكان ولن يرحلوا بهذه البساطة ، هي بالأساس كانت عبارة عن إعادة انتشار، يعني التخلي عن بعض القواعد وبناء قواعد جديدة في المنطقة، ولم ينقطع دعمها لقوات سوريا الديمقراطية، الامريكان لديهم مشروع مخطط في المنطقة وبحاجة لسنوات ان يكتمل، مازالت ملامحه غير واضحة تماما، لكنهم يعملون عليه بكل جدية وهناك تنافس على الجغرافية السورية لمجموعة  من القوى العاملة في المنطقة، الروس والامريكان والاوربيين الفرنسيين والبريطانيون بالإضافة لتركيا وايران، لذا انسحاب أي طرف من الصراع يعني انه فشل في إدارة هذه الازمة.

وكون الدخول الامريكي الى سوريا لم يكن بقرار من مجلس الامن او بتغطية دولية، وكان من مبرر وحجة للدخول، فايران دخلت في البداية بحجة حماية المقدسات الشيعية بجانب دمشق، والاتراك دخول بمبرر محاربة حزب العمال الكردستاني كما زعمواللدخول الى شرق الفرات بدءا من عفرين الى جرابلس وسري كانيه. الروس دخول بمبرر انه تم استدعائهم بطريقة قانوني من الحكومة السورية، وبقي الامريكان وكان المبرر هو داعش وهي الحجة الذهبية  بالنسبة للامريكان أي محاربة الارهاب.

إحياء حركة داعش  مرة أخرى في شمال شرق سوريا: بمجرد الاعلان عن انتهاء داعش وانتهاء معركة باغوز كان على الامريكان الانسحاب حسب ما هو مقرر بمحاربة الإرهاب، انتهى داعش وزعيمه البغدادي، ولم يبقى أي مبرر للبقاء الامريكي في سوريا طبعا وفق المعايير الدولية لتبرير وجودهم  في المنطقة، وكان عليهم ان يقولوا وداعا ، السبب الذي اتينا فيه الى سوريا قد تم تنفيذه أي القضاء على داعش في المنطقة.

هذا الامر ليس من مصلحة امريكا، لذا كان لا بد من احياء داعش مرة أخرى ، داعش لن تستطيع ان تتحرك في المنطقة بدون ضوء اخضر من بعض القوى الاقليمية أو الدولية، أسطورة داعش تم صياغتها في دوائرة مغلقة دولية اقليمية، لذلك لا بد من تشديد هذه الحجة وبالتالي كان هناك تمرد في سجن الحسكة، وهجوم جديد لداعش في اراض العراق، فانتعشت داعش اذا لا بد من وجود قوى تحارب هذا الارهاب، لذا هذه الحجة مسمار جحة يتمسك به الامريكان لذا عادوا لتعزيز قواعدهم من جديد بحجة عودة انتهاء داعش من جديد في المنطقة ويحب استئصاله.

أما بخصوص دور تركيا في نشاط تنظيم داعش

كانت تدعم جماعات ارهابية سلفية كون نظام الحكم في تركيا قريب من الاخوان ، كان من مصلحتهم ان تتواجد مجموعات مسلحة مرتبطة بها ضمن الاراضي السورية لتنفيذ اجنداتها في سوريا، لانها طرف رئيسي في الصراع كون حدودها مفتوحة على امتداد 900 كم ، حدود مفتوحة طويلة، لذا وجدت نفسها مضطرة في الصراع السوري، ودعمت الجمعات المتطرفة في السبيل الحفاظ على اجنداتها وايضا لمحاربة الوجود الكردي في سوريا.

لكن في الأونة الاخيرة بالنسبة لتركيا اصبحت هذه الجماعات عبئا ثقيلا، وخاصة ان المجتمع الدولي بدأ يقرر فصل الفصائل ومحاربتها ، داعش كان عليه اجماع انها ميليشية ارهابية ويجب محاربتها، وجبهة النصرة الان بالإضافة الى فصائل أخرى صنفت إرهابية، تركيا وجدت نفسها مضطرة ان تتعامل مع الموضوع بتأني وبمنطق ان لا تتورط بمسالة دعم الجماعات الارهابية، لذا كان الاتفاق بين الروس وتركيا بتصنيف الجماعات في ادلب، أي الجماعات ارهابية واي منها معارضة مستقلة، لذلك فتركيا الان لن تجرأ على دعم داعش واي مجموعات ارهابية كي لا تتورط معها في محاكمات دولية او ان تتهم في دعمها.

طبعا هذا كان سبب في بناء تركيا جيش وطني سوري، جمعت الفصائل تحت مسمى الجيش الوطني،  ودخلت الى سري كانيه وكري سبي، مع العلم ان هذه الجماعات قسم منها ارهابية في ادلب، لكن قامت تركيا بصياغتها وعجنها من جديد تحت هذا المسمى لكي تنفي عن  نفسها تهمة مساعدة او دعم الارهابيين.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: