مجهولون يغتالون قيادي في “الفليق الخامس” بريف درعا جنوب سوريا

أفادتْ مصادر محلية مطّلعة من محافظة درعا جنوب سوريا باغتيال مجهولين القيادي في “الفيلق الخامس”، المدعوم من قبل روسيا، محمد عبد السلام المصري، في بلدة الحراك بريف درعا الشرقي.

وفي التفاصيل :

شهدتْ بلدة الحراك التابعة لريف درعا  الشرقي عملية اغتيال قيادي في فيلق الخامس حيث عمد مجهولون إلى إطلاق النار مباشرة على المصري الملقب، بـ “الصحن”، فجر اليوم، الثلاثاء 1 من أيلول، مما أدى إلى مقتله على الفور.

في حين أوضح مراسل قناة “سما” الموالية للحكومة السورية في درعا، فراس الأحمد، عبر صفحته في “فيس بوك”، أن المصري، المتعاقد مع “الفيلق الخامس”، قُتل برصاص مسلحين مجهولين قرب المدرسة الرابعة للتعليم الأساسي في مدينة الحراك.

وينحدر المصري من بلدة الحراك، وكان سابقًا قياديًا في “فرقة شباب السنة”، التي تعتبر إحدى فصائل الجبهة الجنوبية في أثناء سيطرة فصائل المعارضة على المنطقة.

وعقب سيطرة قوات الجيش السوري، بدعم روسي على الجنوب السوري في 2018، انضم المصري إلى “الفيلق الخامس” الذي يقوده أحمد العودة، وظهر في إحدى الصور في قاعدة حميميم الروسية باللاذقية.

كما اعتقلته  قوات الجيش في آذار 2019، رغم حيازته على بطاقة تسوية وتؤكد انضمامه إلى “الفيلق الخامس”، قبل الإفراج عنه عقب التوسط له من قبل العودة، بحسب المصادر.

الجدير بالذكر أن مجهولين استهدفوا أول أمس، المدعو “محمد الجباوي” والذي يعتبر المسؤول عن التسجيل لدى اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم من روسيا، في مدينة جاسم شمال درعا.

وتشكّل “الفيلق الخامس” في أواخر عام 2016 بأوامر روسية، ليكون رديفًا لقوات الجيش السّوري، التي تقدمت على حساب المعارضة.

وشهدت مدن وبلدات درعا، خلال الأشهر الماضية، تصاعدًا في عمليات الاغتيال، إذ قتل 25 شخصًا، من بينهم 20 كانوا عناصر سابقين في “الجيش الحر”، خلال تموز الماضي، بحسب ما وثق “مكتب توثيق الشهداء في درعا”.

وكانت عبوة ناسفة انفجرت بحافلة مبيت تابعة لـ ”اللواء الثامن” في “الفيلق الخامس” على طريق المسيفرة- كحيل بريف درعا الشرقي، في حزيران الماضي، في أثناء عودة العناصر من نوبات حراسة في جبال اللاذقية، ما أدى إلى مقتل عشرة عناصر وجرح 25 آخرين.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: