مجلس منبج العسكري يعلن قتل قيادي للفصائل الموالية لتركيا في عملية تسلل للأخير

عاود جيش الاحتلال التركي مواصلة انتهاكاته على طول خط الساجور و غربي مدينة  منبج.

وجاء ذلك بالتزامن مع إعلان مجلس منبج العسكري افشال عملية تسلل  لمجموعة من عناصر  مرتزقة جيش الاحتلال التركي من خلال الاشتباك معها  وقتل خمسة عناصر منهم و من بينهم المدعو مصطفى محمود حج ابراهيم مسؤول في الفرقة الأولى لواء 111 .

كما  عاود جيش الاحتلال التركي قصفه على طول خط الساجور، ابتداء من قرية الهوشرية شمال شرقي مدينة منبج  وصولا إلى قرية الحوتى بالريف الشرقي لمدينة الباب، أي فيما يقارب 62km مستخدما في ذلك مدافع الهاون التي وصلت إلى 100 قذيفة مدفعية.

ومن تلك القرى الآهلة بالسكان والتي تعرضت لقصف كثيف من قبل جيش الاحتلال التركي وهي الهوشرية ، الجات ، أم عدسة صيادة ، يلانلي ، عرب حسن ، الكاوكلي ، البويهج ، الحوتى ، طريق 4k ، و العون دادات.

وأكد مجلس منبج العسكري أن  القصف جاء على الرغم من تواجد نقاط  للجيش السوري على طول خط الساجور وصولا إلى العريمة وأن الجيش السوري لم يحرك ساكنا أمام تلك الضربات، في ذلك الوقت الذي كان فيه قوات مجلس منبج العسكري تتصدى لتلك الهجمات .

 

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: