مباحثات سورية لبنانية حول آلية عودة اللاجئين السوريين

بحث وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة اللبناني، رمزي المشرفية، مع الحكومة السورية، ملف النازحين السوريين في لبنان، والتسهيلات المقدمة من قبل دمشق لتحقيق “العودة الآمنة والكريمة” لهم.

بحسب وكالة الجديد شدد وزير الداخلية السوري، محمد خالد الرحمون، على “استعداد الوزارة لتقديم جميع التسهيلات لتأمين عودة اللاجئين إلى وطنهم، بدءا من استقبالهم في المراكز الحدودية، وتوفير وسائط نقل تقلهم، واستصدار الوثائق الشخصية لفاقديها من المراكز الحدودية، بغض النظر عن الإجراءات الموجودة بحقهم، وتسهيل تسجيل الأطفال المولودين خارج سوريا، وترك حرية الدخول أو العودة للمواطنين القادمين وبحقهم إجراءات معينة، وإعطاء المتخلفين عن خدمة العلم مهلة زمنية لمراجعة شعب تجنيدهم”.

هذا والتقى رمزي المشرفية مع وزير الخارجية والمغتربين السوري، فيصل المقداد، بحضور نائب وزير الخارجية والمغتربين، بشار الجعفري، والسفير السوري لدى لبنان، علي عبد الكريم علي، ومسؤولين في الخارجية السورية والوفد اللبناني المرافق للوزير، حيث أكد المقداد أن “سوريا ترحب بعودة جميع النازحين إلى وطنهم، وأنها تقوم باتخاذ كل الإجراءات والتسهيلات التي تساعد في تهيئة الظروف التي تضمن عودة آمنة وأوضاعا معيشية جيدة للعائدين”.

كما لفت المقداد إلى أن “بعض الدول الغربية تتعامل مع هذا الملف بطريقة مسيسة، معتمدة على وسائل التضليل وتشويه الحقائق، والضغوط على الدول المستضيفة للنازحين”، مؤكدا أن “دمشق ستتواصل مع الدول الصديقة والحليفة للمساعدة والدعم في عودة النازحين إلى وطنهم”.

وأكد الجانبان، اللبناني والسوري، خلال لقاء وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني بنظيرته السورية،  سلوى عبد الله، أهمية تأمين قاعدة بيانات للنازحين والمناطق التي نزحوا منها، للعمل على تهيئة البيئة الملائمة لعودتهم.

من جانبه، قال المشرفية إن “العمل جار في الوقت الحاضر لتذليل كل العقبات التي تعترض عودة النازحين السوريين”، لافتا إلى “نصب الجهود في إقناع المجتمع الغربي لمساعدة اللاجئين على العودة”، منوها باستعداد الحكومة السورية لإعادة مواطنيها

والجديربالذكر أن سوريا تمر بأزمة اقتصادية كبيرة نتيجة انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار الامريكي مما سبب ظروف معيشية صعبة في البلاد  وزيادة الاعباء على الشعب السوري .

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: