مباحثات “روسية أمريكية فرنسية” سرية حول الحل في سوريا

تحدثت عدة مصادر إعلامية عن وجود مباحثات سرية حول الوضع في سوريا، بين القيادة الروسية من جهة والإدارة الأمريكية والرئاسة الفرنسية من جهة أخرى خلال الأيام الماضية.

ونشرت صحيفة “الشرق الأوسط” تقريراً، كشفت من خلاله وجود وجهتي نظر تسيران بطريقين متوازيين بالنسبة للحل في سوريا.

وأشار التقرير إلى أن القيادة الروسية اتخذت قراراً حاسماً بشأن عدم الدخول في أي عملية تفاوضية بشكل جدي مع الدول الغربية بشأن الحل في سوريا في الفترة الحالية.

وأوضح أن روسيا تريد تأجيل أي مناقشات حول الوضع السوري إلى ما بعد انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً أنها ربما تراهن على فترة الفراغ الرئاسي في أمريكا.

وذكر التقرير أن روسيا اتخذت قرارها بشأن الأوضاع الميدانية في محافظة إدلب، موضحاً أن موسكو بدأت تعتبر أن اتفاق إدلب مازال صامداً وأنه لا حاجة لعمل عسكري في تلك المنطقة.

وأضاف أن الجانب الروسي بدأ مؤخراً يعول على التعاون مع تركيا بشكل أوسع، مشيراً في الوقت نفسه إلى إمكانية أن تدعم روسيا عملاً عسكرياً محدوداً جنوب إدلب من أجل تشغيل الطريق الدولي “إم 4” للأغراض التجارية.

وأردف التقرير أن إعادة تشغيل الطريق بالتنسيق مع تركيا سيكون مقابل منح الأخيرة بعض المناطق شمال حلب، خاصة منطقتي “منبج” و”تل رفعت”، حيث جرى الحديث مؤخراً على نطاق واسع حول إمكانية وجود اتفاق جديد بين الجانبين يلوح في الأفق.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: