مباحثات بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية برعاية روسية وصفت بالإيجابية

بعد أيام من اعلان  السفير الروسي لدى سوريا، ألكسندر يفيموف استعداد موسكو تقديم الدعم للحوار بين دمشق والكرد في سوريا, ذكرت وسائل اعلامية تجدد المفاوضات بين حكومة دمشق والإدارة الذاتية  برعاية روسية.

حيث أكدت وكالة سوتنيك الروسية أن  العاصمة السورية  دمشق شهدت خلال الأيام القليلة الماضية، توافد عدد كبير من الوفود التي تمثل قيادة “قسد” العسكرية والإدارة الذاتية  إلى العاصمة دمشق وأجرت محادثات مع الحكومة السورية, وان اللقاءات والحوارات بين الطرفين وصفت بالبناءة والإيجابية .

وبدورها أكدت  صحيفة الاخبار اللبنانية أن موسكو  تعمل على استثمار وساطتها على خطّ الإدارة الذاتية ودمشق، وتوسيعها لتكون إطاراً لإعادة تحريك المياه الراكدة بين الطرفين، تمهيداً للتوصّل إلى تفاهمات على القضايا الخلافية

وتشير الاحتمالات إلى أن الحصار الذي فرضتها قوى الامن الداخلي” الاسايش”  التابعة للإدارة الذاتية في الآونة الاخيرة على المربعات الامنية للحكومة السورية في مدينتي قامشلو  والحسكة كان لها دورا ً بارزا في أعادة تفعيل الحوار بين الطرفيين .

وعلى الرغم من تداول الانباء عن عودة المفاوضات بين الحكومة السورية والإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا إلا أنه لم يصدر أي تعليق أو تأكيد رسمي حول ذلك من الإدارة الذاتية حتى اللحظة.

ويشكل ملف المفاوضات بين دمشق والإدارة الذاتية احد المحاور الاساسية في الأزمة السورية حيث يواجه هذه المفاوضات العديد من التحديات تشكل عائقاً امام تحقيق أي تقدم ويشكل الوجود الأمريكي في شرق الفرات أحد أبرز هذه العوامل حيث تطالب دمشق من الإدارة الذاتية بقطع جميع علاقاتها مع الأمريكيين الداعمين الاساسيين لقوات سوريا الديمقراطية وخاصة في حروبهم ضد داعش.

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك