ما حقيقة استمرار الحصار المفروض من قبل قوى الأمن ” الأسايش” على المربعين الأمنيين في الحسكة وقامشلو ..؟

تشهد  مدينة الحسكة وقامشلو/ القامشلي بشمال شرق سوريا ، منذ أكثر من عشرة أيام “توتر أمني” بين الحكومة السورية وقوى الأمن الداخلي “الأسايش” .

ووفق مصادر صدى الواقع السوري vedeng  فإن الحصار المفروض  أو المراقبة المكثفة من قبل “الأسايش” على المربع الأمني للحكومة السورية في الحسكة وقامشلو، ما يزال مستمرا حتى الآن، مع فشل جميع المفاوضات التي شهدتها الأيام الماضية برعاية روسية لحل هذا التوتر.

وأضافت المصادر أن قوات “الأسايش” تواصل مراقبتهاو حصارها على المربعين  الأمنيين في مركز مدينة الحسكة وقامشلو، من خلال قطع جميع الطرق المؤدية له، حيث تمنع عنهم الحركة ودخول المواد اللوجستية ما عدا طريق وحيد أبقت عليه مفتوحا أمام المدنيين لشراء احتياجاتهم.

وحول سبب الحصار المفروض من قبل قوى الأمن الداخلي على المربعين الأمنيين حتى الآن

رجحت المصادر  أن الحصار  يأتي  رداً على الحصار المفروض  على أهالي منطقة الشهباء من قبل الحكومة السورية في حيي الأشرفية والشيخ مقصود بمدينة حلب الواقعتان تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية .

ومؤخراً تم تداول أنباء حول نية قوات سوريا الديمقراطية بإخراج قوات الحكومة السورية من المنطقة، ألا أن المصادر أكدت أن قيادة قوات سوريا الديمقراطية ليس لديها أية نية لإخراج  الحكومة السورية من المربعين الأمنيين.

والجدير بالذكر أن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على مناطق شمال شرق سوريا منذ سنوات إلا أن الحكومة السورية لا تزال تحتفظ بوجود أمني محدود ضمن المربعين الأمنيين في كل من مدينة الحسكة وقامشلو.

 

قسم التحرير vedeng

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: