صدى الواقع السوري

ماكرون: يجب أن نكون ممتنين للكرد لمشاركتهم و دورهم في الحرب ضد داعش وينبغي مراعاة مكانتهم في سوريا

أشاد الرئيس الفرنسي “إيمانوئيل ماكرون” بالدور الذي لعبه الكرد في محاربة  الإرهاب ” داعش ” والقضاء عليه في كل من شمال سوريا والعراق وأكد على مراعاة حقوق الكرد والقوميات والأديان الأخرى في الدستور الجديد لسوريا المستقبل .

وجاءَ ذلك في تصريح صحفي له يوم أمس الثلاثاء في مدينة نيويورك، ردّاً على سؤالٍ طرحته شبكة “رووداو” الإعلامية  يتعلق بفترة ما بعد داعش في العراق و سوريا، والتهميش الذي يتعرض له الكرد، من المجتمع الدولي .

وأجاب “ماكرون”: “يجب أن نكون ممتنين لمشاركة الكرد ودورهم في الحرب ضد داعش. هذه حقيقة. ثانياً، أنا أفضل حلاً دستورياً وسياسياً تمثل فيه كافة مكونات سوريا. في صباح هذا اليوم، أتيحت لي مرة أخرى فرصة تبادل الآراء مع المعارضة، ونحن ننظر باهتمام إلى هذا الموضوع. في هذا الإطار، يجب الأخذ بمكانة الكرد وتحليله وحمله على محمل الجد، لأنه جزء من الواقع”.

وتابع ماكرون قائلاً : “قبل أشهر تم تقديم حل من جانب الرئيس الروسي، ضمن إطار دستوري جديد ونوع من الفدرالية والكونفدرالية للإقرار أو لضمان مكانة للأديان والقوميات والحساسيات المختلفة. ثالثاً، في عملية كهذه، يجب احترام مسألة الأمن التركي وأخذها بنظر الاعتبار، ومن الواضح أن هذا هو واحد من المصاعب التي تواجهنا عند الحديث عن الكرد في شمال سوريا”.

وأضاف ماكرون : “أنا أعتقد أن هذا يمكن تطبيقه تماماً، لكن عملية من هذا النوع يجب أن تكون شفافة مع تركيا، لأن تركيا جزء معلوم من عملية أستانة ومتورطة كثيراً في شمال البلد، وأود أن أذكركم بأنها عضو في حلف الناتو”.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: