صدى الواقع السوري

ماكرون يأسف بشدة لقرار الانسحاب الأمريكي من سوريا

قال  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الأحد) خلال زيارة للعاصمة التشادية نجامينا عن «أسف شديد» تعليقاً على الانسحاب الأميركي من سوريا،

وقال ماكرون: “إنني آسف بشدة للقرار”، مضيفاً أنه يُنتظر من “الحليف أن يكون محل ثقة”.
وأشاد الرئيس الفرنسي أيضاً بوزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الذي استقال بعد قرار الرئيس دونالد ترمب سحب كل الجنود الأميركيين من سوريا.
وأضاف ماكرون منتقداً قرار ترمب: “أن نكون حلفاء يعني أن نحارب كتفاً إلى كتف، وأن توافق على أن تحارب قواتك مع أخرى حليفة، وتأخذ المخاطرة معها”.

كما  شدد ماكرون على استمرار بلاده في “انخراطها في منطقة الشرق الأوسط”.

ولفت ماكرون  إلى أن “باريس مدينة للقوات التي حاربت مع التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في سوريا”.

وفي السياق، أعلن ماكرون أسفه أيضاً، لاستقالة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، على خلفية القرار ذاته.

والجدير بالذكر أن وفد من مجلس سوريا الديمقراطية زار قصر الإليزيه في باريس يوم الجمعة  وتم بحث قرار الانسحاب الامريكي من سوريا مع الرئاسة الفرنسية التي أكدت بدورها عن استمرار الدعم لقوات سوريا الديمقراطية واستمرار وجود قواتها لمحاربة تنظيم داعش وضمان استقرار المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية.

المصدر : رويترز

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: