للمرة الثالثة توالياً …تركيا وفصائلها تجدد هجومها على مدينة النيرب شرق حلب

أفادتْ مصادر مطّلعة أن هجوماً برياً جديداً تنفّذه القوات التركية والفصائل على بلدة النّيرب الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية بالقطاع الشرقي من الريف الإدلبي.

ويأتي الهجوم في ظل قصف صاروخي تركي مكثف عبر عشرات القذائف الصاروخية والمدفعية، وتدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين للمرة الثالثة على التوالي، بعد فشل الهجومين السابقين للفصائل والأتراك.

وفي صعيد متصل، علم المصادر أن آليات تركية احترقت وأُعطبت بعد الاستهداف الجوي على محيط النقطة التركية في كنصفرة بجبل الزاوية، وسط معلومات عن مقتل وجرح جنود أتراك بالاستهداف الجوي الذي جرى من قِبل مقاتلات حربية تابعة للجيش السوري والروس .

وفي السياق ذاته ارتفع تعداد الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية السورية والروسية خلال اليوم الاثنين إلى 120، استهدفت خلالها بليون واحسم والبارة وفطيرة وكوكبة ومحمبل وكفرنبل وحزارين وبسقلا ومحيط معرة حرمة وبلدات وقرى أخرى واقعة بجبل الزاوية في ريف إدلب، بالإضافة لأماكن في جبل شحشبو، في حين خرج مركز الدفاع المدني في بليون عن الخدمة بعد استهدافه بشكل مباشر من قبل الطيران الحربي الروسي.

وكانتْ المصادر قد أكّدتْ أن قوات الجيش السوري واصلت تقدمها جنوب مدينة إدلب بغطاء جوي روسي، وتمكنت من قضم مزيد من المناطق، ليرتفع تعداد المناطق التي سيطرت عليها خلال الساعات الفائتة إلى 7، وهي: الشيخ دامس وحنتوتين والركايا وتل النار وكفرسجنة والشيخ مصطفى والنقير. وبذلك يرتفع تعداد المناطق التي سيطرت عليها قوات الجيش في محافظة إدلب منذ بدء العملية العسكرية في الـ 24 من الشهر الفائت إلى 109 منطقة وبلدة

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: