لفدنك نيوز  مقال ” آهات وطن ” السّياسي ريزان حدو

 

 

في مكان نزوحي قريباً من المذياع جلست أرشف قهوتي مع صديقتي السيجارة على أنغام أغان وطنية وصوت المذيع يصدح بشعارات الوحدة الوطنية و أخوة التراب ، وأطفالي يلعبون أمامي لعبة التحرير والعودة إلى عفرين  ، و عيناي تتصفح مواقع التواصل الشاتمة والمخونة لعموم الكرد في سوريا ؟!!

أطلقت زفرة من دخان سيجارتي محملا” بآهات نفسي وأغمضت عيني فباغتتني رؤية :

رأيت طفلي يكلم بابا نويل ويقول له

عزيزي بابا نويل :

هذا العام لا أريد لعبة أو حلوى

إنما أريد أن تضع داخل كل هدية مرسلة لطفل سوري الرسالة التالية :

أنا طفل كردي سوري من عفرين

والدي وُلِد في حمص ، ووالدتي في حلب ،

جدي رحمه الله الذي تطوع في الجيش السوري مرغ أنف طائرة صهيونية معادية في عام 67

حزَّ في نفسي يوم أمس عندما أرسلتني والدتي لشراء الحليب من الدكان المجاور

سماعي لحديث بين صاحب المحل و ضيفه ( الأكراد خونة طول عمرهم غدارين بيطعنوا بالضهر ،البويجي بضل بويجي …

…… على أحسن كردي )

غادرت المحل مسرعاً تاركاً النقود و الحليب ،

و فور وصولي للبيت سألت والدي : هل الكرد كلهم يعملون بويجية ؟

أجابني لا يا بني البويجي مهنة ،

و الكرد شعب متنوع

فيهم المهندس و الطبيب و المعلم و المزارع و الحداد و البويجي و النجار ….. تماماً مثل أي شعب آخر ..

عدت وسألت أبي :

وهل الكرد غدارون يطعنون في الظهر ؟

أجابني أبي:

بني هذا كلام فيه تعميم و هو بالأساس مخالف لما هو شائع عنهم ،

فالكرد عرف عنهم الوفاء حتى في أبسط الأمور لدرجة أن مصطلح (زيت كردي) يعني أن هذا الزيت هو أصلي و ليس مغشوش ، ومن لا يغش في صغيرة لا يغش في كبيرة

دعك يابني من الحاقدين واقرأ في التاريخ ، و لا تدخل في نقاشات مع أي شخص يعمم و يشتم و يخون كل الكرد ، بل أكتفي بطرح بضعة أسئلة عليهم :

1- بني دعني أخبرك أن قسمأً مهماً من لواء غولاني ( جيش العدو الإسرائيلي ) هم من الدروز ، فهل يستقيم أن أكتب أن كل الدروز خونة و عملاء و جبناء  ؟!!!

2- بني دعني أخبرك أن (حسن جزرة – خالد حياني – أحمد عفش  – أبو صكار آكل الأكباد – زهران علوش – أبو علي خبية – عبد العزيز سلامة – ياسر عبد الرحيم – عبد الناصر شمير – عصام البويضاني –  توفيق شهاب الدين  – العفيسي –  محمد جاسم أبو عمشة – فهيم عيسى …. هؤلاء ليسوا كرداً

فهل يستقيم أن نقول العرب كل العرب غدارون خونة لصوص مرتزقة إرهابيون ؟!!

3-  بني دعني أخبرك عن أنطوان لحد و سعد حداد قادة ما سُمّي بجيش لبنان الجنوبي ،

فهل يستقيم أن أقول أن كل المسيحيين خونة عملاء ؟!!

4- بني دعني أخبرك عن ذاك الخائن الطيار بسام العدل الذي فرَّ بطائرة ميغ 23 من سلاح الجو السوري إلى الكيان الإسرائيلي ، فهل كان كردياً ؟!

5- أما بخصوص التعميم بموضوع مشاركة بعض الكرد بالمجازر التي ارتكبت بحق السريان و الأرمن و الآشور

فالخونة و المجرمون موجودون ضمن أي شعب ،

و لكن علينا ألا نحرف البوصلة عن المجرم الحقيقي !

كل الجرائم التي ارتكبت إبان السلطنة العثمانية ، العثمانيون هم فقط من يتحملون مسؤوليتها ، تماماً مثلما أن كل الجرائم التي ارتكبت إبان احتلال جنوب لبنان يتحمل مسؤوليتها العدو الإسرائيلي و ليس طائفة أو عرق مرتزق مثل أنطوان لحد أو سعد حداد  .

بني دعني أخبرك أنه طوال حوالي ال 40 عاماً من الصراع المسلح بين حزب العمال الكردستاني والسلطة الحاكمة في تركيا ، قسم كبير من الجرائم التي ارتكبتها السلطة التركية بحق المدنيين الكرد نُفِّذتْ بأياد كردية تأتمر بأمر السلطة التركية ، يطلق عليهم اسم حماة القرى ، و لو عدنا للتاريخ لوجدنا جُلَّ حماة القرى هم من نسل المجرمين الذين شاركوا بالمجازر التي ارتكبتها السلطنة العثمانية بحق الأرمن و السريان و الآشور ،

فهل يستقيم أن نقول أن الكرد ارتكبوا مجازر بحق الكرد

أم أن المسؤولية تقع على عاتق الدولة التركية ؟!!

بني نحن لم نختر أن نكون كرداً ،  والآخر لم يختر أن يكون عربياً…. شركسياً… سريانياً … آشورياً … أرمنياً

لكننا جميعاً امتلكنا حرية الاختيار بين أن نكون أخيار أو أشرار ، فلنحاسب بعضنا البعض على ما اخترنا ، و لنلغي ثقافة التعميم متخذين من قاعدة ( لا تزر وازرة وزر اخرى ) ميزاناً لأحكامنا .

فالعرب و الأرمن و السريان و الآشور و هم أهلنا و شركاؤنا في الوطن ، مثلهم مثل الكرد فيهم العزيز و فيهم الوضيع

فيهم الوفي و فيهم الخائن

فيهم الحر و فيهم العبد ..

(( حر و مذهب كل حر مذهبي.. ما كنت بالغاوي ولا المتعصب

يأبى فؤادي أن يميل إلى الأذى حب الأذية من طباع العقرب

لي أن أرد مساءة بمساءة لو أنني أرضى ببرق خلب

حسب المسيء شعوره و مقاله في سره يا ليتني لم أذنب  ))

ريزان حدو

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: