جلال زين الدين: لصالح مَن وكيف تدخلت الولايات المتحدة في سوريا؟

#صدى_سوريا:

كاتب

[highlight]  لصالح مَن وكيف تدخلت الولايات المتحدة في سوريا؟ [/highlight]

جلال زين الدين

لا يُجادِلُ عاقِلٌ بأنَّ الولايات المتحدة الأمريكية تدخلت بالشأنِ السوري منذُ الأيام الأولى لاندلاعِ الثَّورةِ السوريَّةِ، وكان تدخلُها – للأسف – سلبيّاً على الشَّعبِ السوري وثورتِه، بدليل النتائج الكارثية التي أدى إليها هذا التدخل السَّلبي بعد مرور هذه الأعوام.

فقد نَزَعَ الرَّئيسُ الأمريكي أوباما الشرعيّة عن الأسد إعلامياً منذ الأيام الأولى للثورة، وطرح أسطوانةَ الحلِّ السياسي رغم معرفته عُقمَ هذا الحل مع نظام الأسد، ورفض مقترحاً من مستشاريه السياسيين والعسكريين معاً بحسم الأمور عسكرياً، رغم تقديم الأسد المبرر لذلك الحسم عندما استخدمَ السلاحَ الكيماوي، متجاوزاً خطَّ أوباما الأحمر، لكنّ أوباما استثمر هذا التجاوز لصالح إسرائيل على حساب الدم السوري مكتفياً بتجريد سوريا، لا الأسد، من السلاح الكيماوي.

وأسفر الجهد الدبلوماسي عن عقد المجتمع الدّولي مؤتمر جنيف1، وخرج بقرارات مفخخة فسّرها كل طرف على هواه، وإن اجتمعوا جميعاً على ضرورة الحل السياسي دون سواه، وتوالت المؤتمرات التي أكدت جميعها على استبعاد الحل العسكري، وضرورة الحل السياسي دون توفير الظروف لهذا الحل.

ولم يكتفِ أوباما برفض الحسم العسكري في سوريا، حيث منع حلفاءه الإقليميين من قَلبِ المعادلة العسكرية في سوريا، وتعهد لهم – خادعاً – بأنّ الأسد سيرحل بعملية انتقال سياسي لتلد مع الأيام كيانات متطرفة (تنظيم الدولة) وأخرى متطرفة انفصالية (قوات الحماية الكردية) وتصبح سوريا محجاً للمليشيات المتطرفة من كل الجنسيات، لتدخل المسألة السورية في منعطفات جديدة لا يمثل فيها الأسد أولوية للولايات المتحدة.

ويأتي السؤال الكبير: ألم تتوقع الولايات المتحدة أن تصل الأمور لهذا القدر من الفوضى عندما رفضت الحل العسكري؟

تشير المعطيات وتقارير الاستخبارات الأمريكية نفسها؛ إلى أن الولايات المتحدة لم تتوقع وحسب، بل كانت تدفع الأمور لتصل لهذا المنزلق الخطير. وليس أدل على ذلك من تحول أمريكا لطرفٍ فاعلٍ في الصراع الدائر في سوريا، حيث مكَّنت القوة العسكرية الأمريكية الكرد الانفصاليين من السيطرة على مساحات واسعة تفوق مساحة دولة لبنان.

ونزعم هنا أنّ رفض أمريكا التدخل العسكري هدفه إطالة الصراع لتحقيق مصالحها، ومصلحة الحليف الإسرائيلي، وقد تحقق لها ذلك حقيقة.

إذ أصبحت الساحة السورية محرقةً لأعداء الولايات المتحدة وخصومها، إذ استقطبت الساحة السورية الجهاديين الذين قد يشكلون خطراً مستقبلياً على المصالح الأمريكية ليحترقوا في سوريا، وكسرت شوكة حزب الله الذي أصبح يفكر بكل شيء إلا بالعداء لإسرائيل؛ الذي أصبح مجرد تاريخ يُدَرِّسُهُ الحزب في أدبياته، وورّطت إيران وروسيا معاً، إذ لم تعارض الولايات المتحدة تدخلهما إلا إعلامياً، بينما في الواقع سهلت ذلك التدخل ورحبت به.

وساعدها التدخل الروسي بلجم الحلفاء الذين ضاقوا ذرعاً بالسياسة الأمريكية، فإضافة للفيتو الأمريكي، وجد حلفاء الولايات المتحدة الدب الروسي عائقاً آخر أمام تسليح المعارضة ليطول الصراع.

وما زالت الولايات المتحدة تتفرج على الجميع يخسرون، ويطحنون بعضهم، وستترك الولايات المتحدة المركب يسير في هذا المنحى ريثما يتعب ويضعف الجميع، وحينها ستفرض الحل السياسي الذي يناسبها لا ذلك الذي يناسب السوريين.

فالولايات المتحدة تدخلت نظرياً لصالح الأسد من خلال رفض التدخل العسكري ضده، ومن خلال منع وصول السلاح النوعي للثوار، لكنها عمليّاً تدخلت لإضعاف الدولة السورية، ما يحقق أمن إسرائيل القومي، فالجناحان العربيان (مصر، سوريا) يمران بأضعف حالاتهما.

ولا تقع المسؤولية على الثوار السوريين، إنما تقع على الحلفاء الإقليميين الذين ساروا في الركاب الأمريكي حتى هذا الوقت دون وعي ودراية بأهداف التأجيل الأمريكي للحل.

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: