لحفظ حقوق الصائغ والمشتري على حد سواء … الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق تفرض إجراءات جديدة لشراء الذهب

فرضت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق إجراءات جديدة لشراء الذهب.

وقال نقيب الصاغة في العاصمة، غسان جزماتي، في تصريحات لصحيفة “الثورة” الحكومية اليوم، الأحد 18 من تشرين الأول، إن مشتري الذهب أصبحوا ملزمين بالتوقيع على فواتير كربونية عند الشراء.

وتتضمن الفاتورة بدورها كل تفاصيل القطعة الذهبية، أي الوزن والعيار والسعر، إلى جانب مشاهدة الزبون “بشكل واضح للقطعة ووزنها على شاشة الميزان”.

وبرر جزماتي القرار “لحفظ الجمعية لحقوق الصائغ والمشتري على حد سواء”، وتلافيًا لما قد ينشأ من خلافات بينهما.

وتعد الجمعية هي المسؤولة عن تحديد أسعار الذهب اليومية وتنظيم عمليات البيع والشراء في دمشق.

وشهدت أسعار الذهب في سوريا استقرارًا منذ مطلع شهر تشرين الأول الحالي، حين سجل سعره 116 ألف ليرة سورية للغرام الواحد عيار 21، و115 ألفًا و500 للشراء، و99 ألفًا و429 ليرة سورية لمبيع الغرام الواحد عيار 18، و98 ألفًا و929 ليرة للشراء.

ثم ارتفع السعر بشكل طفيف في 10 من تشرين الأول، وسجل 118 ألف ليرة لمبيع الغرام الواحد عيار 21، و117 ألفًا و500 ليرة للشراء، فيما بلغ سعر الغرام عيار 18، 101 ألف و143 ليرة للمبيع، و100 ألف و643 للشراء، وهو السعر المعتمد حتى تاريخ اليوم، 18 من تشرين الأول.

وكانت “صاغة دمشق” شددت على أن التسعيرة التي تصدرها هي “السعر الحقيقي الواقعي في السوق”، ودعت البائعين إلى التقيد بها، مهددة باتخاذ إجراءات قانونية في حال ورود أي شكوى.

قسم التحرير : سامر الرنتيسي

 

اترك رد

error: يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: