لجنة مشتركة لمعالجة حوادث التلوث البيئي في طرطوس

وتقوم البيئة بالتعاون مع إدارة المصب بمراقبة وحماية الشاطئ من الملوثات النفطية بحيث تكون المنصرفات متوافقة مع المعايير والمواصفات القياسية السورية.

وعن مركز مكافحة التلوث النفطي ببانياس، أشار د.داوود، أنه يتبع للموانئ، ويقوم بمراقبة الشاطئ والتبليغ عن أي تلوث نفطي والتعامل معه بالتنسيق مع البيئة والجهات ذات العلاقة.‏‏

أما مدير المصب فأشار إلى أنه ضمن المصب يتم فرز النفط من أعلى الأحواض على اعتبار أن النفط أثقل من الماء، مؤكداً أنه لا يخرج نفط مع المياه المنصرفة، وإنما يمكن أن يخرج بعض النفط أثناء الأمطار الغزيرة.‏‏

وعن مشكلة التخلص من مياه الجفت الناتجة عن معاصر الزيتون التي تتداخل أحياناً مع المياه الجوفية بسبب التخلص منها عن طريق الصرف الصحي ، فأشار إلى وجود لجنة بالتعاون مع مديرية زراعة طرطوس للتخلص منها في كل موسم بطريقة آمنة.‏‏

ولفت أن مكبات القمامة تعالج من قبل مديرية النفايات الصلبة عن طريق مركز المعالجة في وادي الهدة التي أغلقت الكثير من هذه المكبات حيث تقوم بإعادة تدوير القسم الأكبر من النفايات الواردة إليه وطمر النفايات غير القابلة للتدوير ، وأن المشكلة تكمن في أن المعمل غير مجهز لمعالجة النفايات الطبية إضافة إلى عدم وجود مطمر لمثل هذه النفايات المتبقية.‏‏

وأوضح مدير بيئة طرطوس أن الخطة الاستراتيجية للمديرية تتركز أولاً على التنسيق مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة لتطوير التشريعات والقوانين البيئية ، وثانياً على مواجهة التحديات البيئية في المحافظة،مشيراأن النمو الحضاري والتزايد السكاني ينتج المزيد من المشكلات البيئية التي تحتاج إلى المعالجة ، الأمر الذي يتطلب تطوير إمكانات المديرية من حيث الاعتمادات والآليات وعدد العمال .‏‏

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: