صدى الواقع السوري

لجنة الصحة في الرقة : المساعدات التي تقدمها المنظمات للنهوض بالواقع الصحي لا تزال خجولة


حول داعش قسماً من المشافي إلى خنادق دفاعية، في حين كانت الرقة قبل استعادتها تضم ثلاث مستشفيات و39 مركزاً صحياً، لكن لم يبق منها بعد المعارك سوى تسعة مراكز صحية ومشفى واحد فقط.
الفقراء والنازحون العائدون إلى الرقة قلقون بسبب هذه الأوضاع.

وتشير   الإحصائيات   أن 1500 طفل يولد في الرقة كل شهر، بينما ليس الحصول على لقمة العيش بالأمر الهين.

يذكر إن هناك محاولات كثيرة كي تعمل المنظمات الصحية على إنعاش القطاع الصحي، لكن المسؤولين الإداريين في المدينة يرون أن المساعدات ليست بالمستوى المطلوب.
ويقول رئيس لجنة الصحة في مجلس الرقة المدني، علي بدري  المساعدات التي تقدمها المنظمات لا تزال خجولة جداً، ولم تغن عن هؤلاء الناس شيئاً، البلد مدمر والمدينة خربة والوضع الصحي سيء بكل المقاييس، والخدمات المقدمة ليست في المستوى المطلوب بأي شكل”.
ويدعو مجلس الرقة المدني الأهالي إلى مساعدته في تنظيف الأحياء والأماكن العامة وإخلائها من الجثث، لغرض الحيلولة دون انتشار الأوبئة، لأن المجلس وحده لا يستطيع القيام بتلك المهمة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: