لتجعل لنفسها موضع قدم في البادية السورية…“سند” شركة حراسة وأمن خاصة بدعمٍ روسي

مقرّه الأساسي مدينة دير الزور , ترفع على مراكزها العلمين الروسي والسوري، وتطلق على نفسها بأنها “شركة خاصة” , تنتشر في (منطقة حميمية الواقعة على الحدود الإدارية بين بادية حمص ودير الزور، ومحيط حقل التيم ببادية ديرالزور , تحدثت تقارير إعلامية مؤخراً عن وجود تشكيل عسكري جديد يعمل بالمنطقة الشرقية من سوريا و بدعمٍ روسي، يصف نفسه بأنه شركة حراسة أمنية خاصة.

نقلت وكالة “ستيب” الإخبارية المقربة من المعارضة عن مصادر، بأنّ التشكيل الذي يدعى “ قوات سند – الأمن العسكري”، بدأ قبل نحو 3 أشهر بدير الزور، وبدعمٍ من القوات الروسية.

وبيّن المصدر ذاته أنّ التشكيل الجديد بقيادة العميد الركن بالقوات الحكومية، رسلان أسبر، والذي كان قيادياُ في القوات الحكومية في السويداء، قبل تلقيه الدعم الروسي لإنشاء هذا التشكيل.

وبحسب المعلومات فإن مقر هذا التشكيل الأساسي كما ذكرناه آنفاً مدينة دير الزور، بينما كانت غاية روسيا منه بأن تجعل لها موضع قدم في البادية السورية، حيث تتواجد قوات أمريكية وإيرانية وعراقية بينما تغيب روسيا عن المشهد تقريباً هناك.

وتنتشر قوات “سند” تنتشر في (منطقة حميمية الواقعة على الحدود الإدارية بين بادية حمص وديرالزور، ومحيط حقل التيم ببادية ديرالزور، بادية منطقة الشولا، فيضة ابن موينع ببادية الميادين، محطة الكم T 2 ببادية الميادين، منطقة جويف ببادية الميادين، منطقة اخضر مي ببادية الميادين).

فيما يبلغ تعداد القوات يبلغ قرابة ٨٠٠ مقاتل، وسط معلومات عن وجود اقبال على التطوع بصفوفها

نتيجة دفعها مرتبات شهرية تقدر بنحو 200 دولار أمريكي للمقاتل، وهو مبلغ مرتفع مقارنة بمرتبات القوات الحكومية.

و الجدير بالذّكر أن تلك القوات – سند – لم تتدخل حتى الآن بمعارك أو صراعات مع أي طرف كان .

اترك رد

error: نشكر زيارتك لوكالة صدى الواقع السوري , يمكنك فقط مشاركة رابط المقالة لديك , شكراً لك
%d مدونون معجبون بهذه: